أوائل المتطوعين من أبوظبي يتلقون لقاح "كورونا" الروسي

تحت إشراف دائرة الصحة أبوظبي، بدأ المتطوعون بالمشاركة ضمن المرحلة الثالثة من التجارب السريرية على اللقاح الروسي لفيروس "كوفيد-19"، القائم على الفيروسات الغدية، وتقود دائرة الصحة أبوظبي إجراء التجارب، المفتوحة أمام 500 متطوع مبدئياً، تحت إشراف مشترك مع وزارة الصحة ووقاية المجتمع، فيما تتولى شركة أبوظبي للخدمات الصحية (صحة) تطبيق كل البروتوكولات الطبية المعمول بها.

وتجرى تجارب اللقاح على أشخاص بالغين أصحاء من مختلف الجنسيات من سكان إمارة أبوظبي، على ألا تقل أعمارهم عن 18 عاماً، ولم يسبق لهم الإصابة بفيروس "كوفيد-19". كما يشترط ألا يكون المتطوعون قد شاركوا سابقاً في تجارب على لقاحات لفيروس "كوفيد-19"، ولم يعانوا في الأيام الـ14 التي سبقت التطوع أمراضاً معدية أو أمراض الجهاز التنفسي الحادة. وسيحصل المتطوعون على جرعتين من التطعيم بفارق 20 يوماً بينهما، وسيخضعون للرقابة الصحية من خلال زيارات منتظمة واستشارات عن بُعد لمدة 180 يوماً بعد أخذ اللقاح، بما يتماشى مع أعلى المعايير العالمية.

تقام التجارب في مستشفى توام في العين ويشرف عليها سريرياً الطبيب الاستشاري (الأمراض المعدية) الدكتور أحمد الحمادي، ويحمل برنامج التطوع شعار "اللقاح من أجل الانتصار"، ويمكن التسجيل للتطوع عبر الموقع الالكتروني www.v4v.ae. وسيجرى الاتصال بالمسجلين لإتمام فحص الأهلية قبل بدء التجارب.

وقد أظهرت نتائج المرحلتين الأولى والثانية من التجارب السريرية التي نشرت في المجلة الطبية "ذا لانسيت" مستوى مستقراً على صعيد الاستجابة المناعية الخلطية والخلوية بين الأفراد المتطوعين، دون تسجيل أي أعراض جانبية. وتعد التجارب السريرية للمرحلة الثالثة التي تجرى في الإمارات العربية المتحدة جزءاً من التجارب التي تجرى حالياً في روسيا ودول أخرى في العالم، وقد طور اللقاح معهد غاماليا الفيدرالي لأبحاث الأوبئة وعلم الأحياء الدقيقة ووزارة الصحة في جمهورية روسيا الاتحادية.

 

طباعة