دراسة: الغذاء الصحي يسرع علاج مصابي «كورونا»

أجرت دائرة الصحة في أبوظبي، دراسة شملت 1038 مصاباً بفيروس «كوفيد-19»، ركزت على العلاقة بين أسلوب حياة الفرد وشدة الأعراض المصاحبة للإصابة بالفيروس، خلصت إلى وجود ارتباط قوي بين النظام الغذائي وعدد أيام الإقامة في المستشفى لعلاج الأعراض المصاحبة للفيروس، حيث تبين أن المرضى الذين يتبعون نظام غذائي صحي مدة إقامتهم في المستشفى أقل مقارنةً بالذين لا يتبعون نظام غذائي صحي، لأن ما يستهلكه الجسم من غذاء يمكن أن يؤثر على قدرة الجسم على مكافحة الأمراض والتعافي منها.
وجاءت الدراسة التي شملت مصابين تتراوح أعمارهم بين 18 إلى 60 عاماً ضمن جهود الدائرة لتعزيز لتوسيع نطاق الأبحاث الرامية لتعزيز قدرة الاستجابة للجائحة وإثراء الأسس العلمية التي تساعد على اتخاذ القرارات اللازمة لضمان صحة وسلامة المجتمع.
وقالت رئيس قسم جودة الرعاية الصحية في الدائر، سمية العامري، إن الدراسة أثبتت أن اتباع أسلوب حياة صحي يسهم في تعزيز مناعة الجسم ضد الأمراض بشكل عام وضد الأعراض المرافقة للإصابة بفيروس «كوفيد-19» خصوصاً، مؤكدة ضرورة إتباع نظام غذائي صحي يعتمد على الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والدهون الصحية والفيتامينات والمعادن والمركبات الفينولية النشطة مع تجنب الأطعمة المصنعة، إضافة إلى ضرورة ممارسة الأنشطة الرياضية بصورة مستمرة والحرص على الحصول على النوم الكافي وتجنب العادات غير الصحية مثل التدخين.

طباعة