للمرة الأولى في الإمارات.. إجراء 3 عمليات لهبوط الرحم بالروبوت "دافنشي"

كشفت وزارة الصحة ووقاية المجتمع عن نجاح مستشفى القاسمي للنساء والولادة والأطفال، بالتعاون والتنسيق مع فريق طبي من مستشفى القاسمي في إجراء ثلاث عمليات نوعية لهبوط الرحم بالروبوت الجراحي "دافنشي" كأول جهة صحية على مستوى الإمارات، ويضاف هذا الإنجاز الطبي الجديد إلى سلسلة الإنجازات التي حققها برنامج جراحات الروبوت في مجال أمراض النساء بالوزارة، والتي تعتبر الجهة الأولى التي طبقت وطورت هذا البرنامج على مستوى الدولة، في إطار برنامج متكامل لترسيخ جراحات الروبوت في تخصصات طبية عدة.

ويأتي هذا النجاح الجديد ترسيخاً لإنجازات مكتب الأطباء الزائرين بتحقيق الأهداف الاستراتيجية التي وضعتها الوزارة على صعيد العمليات الروبوتية، وتأكيداً على استمرارية تطوّر برنامج الأطباء الزائرين بالاستناد إلى التجهيزات والتقنيات المتطورة التي تحرص الوزارة على توظيفها لتقديم أفضل خدمات الرعاية الصحية للمرضى.

حيث أجرى الدكتور المتخصص بجراحة الروبوت في أمراض النساء، لبيب الرياشي، أول ثلاث عمليات جراحية لمرض هبوط الرحم باستخدام الأذرع الروبوتية الموصولة مع كاميرا بصورة ثلاثية الأبعاد، عن طريق فتحة بسيطة في منطقة البطن ودون آلام ومضاعفات، مقارنة بالجراحة التقليدية، وقد غادر المرضى المستشفى في غضون 24 ساعة.

ريادة في جراحات الروبوت

وأكد وزير الصحة ووقاية المجتمع، عبدالرحمن بن محمد العويس، أسبقية الوزارة في استقطاب وتوظيف أحدث الروبوتات في مجال العمليات الجراحية، وترسيخ إنجازاتها في الذكاء الاصطناعي، انطلاقاً من توجهات حكومة دولة الإمارات، لتغدو مركزاً متميزاً على مستوى الشرق الأوسط في جراحات الروبوت في أغلب التخصصات الطبية، حيث حققت الوزارة إنجازات في مجال جراحات القلب بالروبوت، ما يفتح المجال لظهور تخصصات جديدة لتطوير تقنيات الجراحات الروبوتية.

مشيراً إلى أن الوزارة تواصل بنجاح التحول إلى دمج الذكاء الاصطناعي في الخدمات الطبية تنفيذاً لاستراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي وتحليل البيانات بمعدل 100%، بما ينسجم ومئوية الإمارات 2071، وإحداث تحول نوعي في خدمات الرعاية الصحية من خلال توفير أفضل الطرق العلاجية للمرضى وفق أحدث المعايير العالمية.

منظومة طبية شاملة

وأشار وكيل وزارة الصحة ووقاية المجتمع، الدكتور محمد سليم العلماء، إلى نجاح جراحات الروبوت في إجراء 126 عملية جراحة روبوتية، بالإضافة إلى 130 استشارة سريرية في ستة تخصصات طبية، خلال عامي 2019-2020، وأثنى على جميع الإنجازات التي حققها الطاقم الطبي في مستشفى القاسمي للنساء والولادة والأطفال ومستشفى القاسمي، بالتعاون مع برنامج الأطباء الزائرين على صعيد العمليات الروبوتية.

وأوضح العلماء أن البرنامج يسعى إلى تأسيس مركز لتدريب الأطباء المواطنين وتأهيلهم لاستخدام الروبوت بشكل آمن، وتنويع استخدام الروبوت في جميع التخصصات، في إطار استراتيجية متكاملة لترسيخ جراحات الروبوت ضمن رؤية مستقبلية لمواصلة الابتكار بمجال الجراحة الروبوتية في إجراء العمليات الدقيقة وتقليل الجروح والألم، وتعزيز استخدام الذكاء الاصطناعي كمنهج مستدام في خدمات الرعاية الصحية.

 

طباعة