"صحة دبي": استئناف الفحوص الدورية وبرنامج التحصين بالمدارس

أفادت هيئة الصحة في دبي بأنه تقرر استئناف تقديم الفحوص الطبية الدورية، وبرنامج التحصين في المنشآت التعليمية (المدارس)، حيث أصدرت تعميماً وجهته إلى جميع المنشآت الصحية المرخصة من قبلها بالمنشآت التعليمية، التزاماً منها بتزويد شركائها بكل المستجدات المتعلقة بالممارسات الصحية والتشريعات، والإجراءات الخاصة بتقديم الخدمات الصحية والمنتجات الصحية والعلاجية والوقائية والدوائية في القطاع الصحي بدبي، كما طورت الهيئة تطبيقاً سمته «براعم»، للكشف المبكر عن التأخر النمائي للأطفال من عمر 9 أشهر إلى 6 سنوات.

وأكدت الهيئة أن هذه الخطوة تأتي للحفاظ على سلامة الطلبة في المدارس، تماشياً مع معايير العيادات في المنشآت الصحية والأكاديمية، إضافة إلى الإجراءات الاحترازية والوقائية التي تتخذها الدولة بشكل عام، ويتعين على جميع المنشآت التعليمية بدبي الالتزام باستئناف الفحوص الطبية الدورية، وتقديم التطعيمات لجميع الطلاب المستحقين حسب جدول التحصين المحدث، بمن فيهم الطلاب الذين يتلقون تعليمهم عن بُعْد، مع مراعاة تطبيق الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا، حسبما ورد في الأدلة الإرشادية لإدارة حالات فيروس كورونا، في المنشآت التعليمية والأكاديمية.

وشددت على أنه يتوجب على جميع المنشآت الصحية، والمهنيين المرخصين من الهيئة، الالتزام باستئناف تقديم خدمات الفحوص الطبية الدورية وبرنامج التحصين، ورفع التقارير اللازمة بذلك لقسم الصحة المدرسية بهيئة الصحة بدبي، وذلك لتجنب أي مخالفات قد تصدر بهذا الشأن، وعلى جميع المنشآت اتخاذ كل ما يلزم لضمان التقيد التام بالتعميم.

«براعم»:

في سياق آخر، طورت هيئة الصحة بدبي التطبيق الذكي «براعم»، لكشف التأخر النمائي للأطفال من عمر 9 أشهر إلى 6 سنوات، ونظم قسم صحة الطفل في إدارة البرامج التخصصية في قطاع الرعاية الصحية الأولية برنامج تدريب لمقدمي الرعاية الصحية على تطبيق براعم، عبر اجتماع مرئي من خلال تقنية زووم، وذلك التزاماً بالخطة الاستراتيجية لحكومة دبي في تنفيذ الفحص الإنمائي، للكشف المبكر عن الأطفال الذين يعانون تأخر النمو، حيث يتوجب فحص جميع الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 6 سنوات، باستخدام أدوات الفحص القياسية للكشف عن التأخر في النمو الحركي أو اللغوي أو مهارات التواصل.

وأكدت الهيئة أن التطبيق يعد خدمة مبتكرة للكشف المبكر عن التأخر النمائي للأطفال، ويهدف للوصول إلى أكبر شريحة ممكنة من الفئة المستهدفة وهم الأطفال من عمر 9 أشهر إلى 6 سنوات، حيث يساعد ذوي الطفل في الكشف المبكر عن التأخر النمائي، والحصول على مؤشرات وتقييم أولي حول نمو الطفل بشكل عام، وتقديم التدخل العلاجي المبكر للطفل المصاب، وهو تطبيق ذكي للهواتف، وسهل الاستخدام مع إعطاء نتيجة فورية لذوي الطفل، ويقدم مجاناً لمستخدميه، كما يمكن المشتركين من ذوي الطفل من مشاركة النتائج مع مقدمي الرعاية الصحية المعنيين، ويتميز التطبيق بالتكامل مع السجلات الطبية لهيئة الصحة في دبي، وخدمة التطبيق متاحة للجميع، من خلال تطبيق الهيئة الرسمي لضمان استفادة الجميع.

طباعة