اختيار «الجليلة» ضمن مبادرة عالمية لتعزيز التوعية بلقاح «كوفيد-19» المنتظر

إنجاز 12 ألف فحص «كورونا» بالمجالس والمراكز التجارية بدبي خلال شهر

صورة

أفادت هيئة الصحة في دبي بأنها أجرت نحو 12 ألف فحص «كوفيد-19»، بالمجالس والمراكز التجارية، في غضون شهر واحد من بدء عملها.

وأعلن مستشفى الجليلة التخصصي للأطفال أنه اختير للمشاركة ضمن مبادرة عالمية تحت مظلة الأمم المتحدة، تهدف للتوعية وتعزيز الثقة بلقاح «كوفيد-19» المنتظر عالمياً.

وقالت المدير التنفيذي لقطاع الخدمات الطبية المساندة والتمريض في الهيئة، الدكتورة فريدة الخاجة، لـ«الإمارات اليوم»، إن نتائج الفحوص المخبرية لا تتجاوز 24 ساعة.

وأوضحت أن الهيئة أجرت الفحوص في مجالس الراشدية، وميناء الحمرية، وميناء جميرا (1)، وفي مراكز «مول الإمارات»، و«ديرة سيتي سنتر»، و«مردف سيتي سنتر».

وأكدت أن خطوة الهيئة حفزت عدداً كبيراً من المترددين على المجالس والمراكز التجارية، على إجراء الفحوص المخبرية للاطمئنان على حالتهم الصحية، وخلوهم من «كوفيد-19».

وقالت إن الهيئة تجاوبت مع الإقبال الكبير على مراكز الفحوص، وتحديداً في المراكز التجارية، حيث نظام الموعد المسبق لإجراء الفحص، وأصبح بإمكان كل من يرتاد المراكز التجارية الثلاثة أن يحجز دوراً. أما المجالس التي خصصت فيها الهيئة مراكز للفحص، بالتنسيق مع هيئة تنمية المجتمع في دبي، فإن آلية إجراء الفحص تتم بموعد مسبق، عن طريق الاتصال بالرقم المجاني للهيئة (800342).

وأوضحت الخاجة أن نتائج الفحوص المخبرية تصل في غضون 24 ساعة، عبر رسالة نصية إلى هاتف الشخص الذي خضع للفحص.

وأكدت أن الإقبال على الفحوص يعكس مستوى الوعي المجتمعي بأهمية الإجراءات الوقائية من «كوفيد-19»، وضرورة المحافظة على الصحة العامة.

وقالت إن معدل الإقبال شهد تفاوتاً بين المراكز والمجالس، لافتة إلى إجراء «مول الإمارات» 2700 فحص، ومجلس الراشدية 2200 فحص، ومجلس جميرا 2050 فحصاً.

تجدر الإشارة إلى أن الطاقة الاستيعابية والقدرات، التي تمتلكها الهيئة في منشآتها الطبية، إلى جانب القطاع الصحي الخاص، تتيح إجراء أكثر من 80 ألف فحص مخبري يومياً.

من جانب آخر، أفاد مستشفى الجليلة التخصصي للأطفال بأنه اختير للمشاركة، ضمن مبادرة عالمية تحت مظلة الأمم المتحدة، تهدف للتوعية وتعزيز الثقة بلقاح «كوفيد-19» المنتظر عالمياً، وتسمى مبادرة «Team Halo».

ويشارك مدير مركز الجينوم في المستشفى، والأستاذ المشارك في علم الوراثة بجامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية، الدكتور أحمد أبوطيون، ضمن مجموعة من العلماء والخبراء على مستوى العالم في التوعية بالمبادرة، عبر منصة «تيك توك».

وقال أبوطيون إن مبادرة «Team Halo» تعتبر مشروعاً لإعطاء الثقة باللقاح المنتظر، ولإشراك ملايين الأشخاص حول العالم في حملة التضامن مع الجهد الدولي، من أجل العثور على لقاحات آمنة وفعالة لفيروس كورونا.

وتابع: «يعمل الفريق مع عشرات من المرشدين، الذين يجرون أبحاثاً وتجارب للقاحات لإنشاء محتوى فيديو، بهدف تعزيز ثقة الجمهور باللقاح المنتظر».

ولفت إلى أن كبار العلماء المشاركين في السباق، للحصول على لقاح لفيروس كورونا، توجهوا إلى منصات التواصل الاجتماعي، لإخبار العالم عن قصصهم حول هذه المبادرة العالمية الجديدة.

وتنطلق مبادرة #TeamHalo، لتسليط الضوء على الحياة العملية اليومية للعلماء، في كل من: المملكة المتحدة، والإمارات العربية المتحدة، والولايات المتحدة الأميركية، وجنوب إفريقيا، والهند، والبرازيل، وغيرها.

واكتشف أبوطيون التسلسل الجيني لفيروس «كوفيد-19» في الإمارات، لينضم إلى هذه المبادرة العالمية، للتوعية بالجهود التي تقوم بها الدولة للعثور على لقاح آمن وفعال.

طباعة