تلقى الجرعة الأولى من اللقاح

عبدالله بن زايد: التطعيم ضد «كورونا» طريقنا للحياة الطبيعية

عبدالله بن زايد يتلقى الجرعة الأولى من لقاح «كورونا». من المصدر

أعلن سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، أمس، أنه تلقى لقاح فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

ونشر سموه تغريدة عبر حسابه على «تويتر»، قال فيها إن «التطعيم ضد (كورونا) طريقنا للعودة إلى الحياة الطبيعية».

وأرفق سموه التغريدة بصورته لحظة تلقيه اللقاح، وهاشتاغ #تم_التطعيم، لينضم إلى قائمة من الشيوخ والوزراء والمسؤولين الذين بادروا إلى تلقي اللقاح، تأكيداً على مأمونيته، وإمكان الاستفادة منه في كبح جماح الجائحة.

وكانت التجارب السريرية بدأت في منتصف يوليو الماضي، بشراكة بين مجموعة «بيوتيك» الصينية التابعة لشركة «سينوفارم»، وشركة «جي42» المتخصصة في الذكاء الاصطناعي والحوسبة السحابية، ومقرها أبوظبي.

وقد أثبتت التجارب التي أجريت في الإمارات، وشارك فيها أكثر من 31 ألف متطوع من 125 جنسية، أن اللقاح آمن وفعال، ونتجت عنه استجابة قوية لمكافحة الفيروس.

وكان سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان، عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي رئيس مكتب أبوظبي التنفيذي، تلقى في سبتمبر الماضي، الجرعة الأولى من لقاح «كوفيد-19»، دعماً للبرنامج الوطني لاستخدام اللقاح في الدولة، وتشجيعاً لكوادر القطاعات الحيوية.

وأكد وزير الصحة ووقاية المجتمع، عبدالرحمن العويس، بعد تلقيه أول جرعة من اللقاح، أن التجارب السريرية التي أجراها القطاع الصحي في الدولة أظهرت نتائج إيجابية، وأثبتت أنه آمن وفعّال.

وكان الشيخ عبدالله بن محمد آل حامد، رئيس دائرة الصحة في أبوظبي، من أوائل المتطوعين في التجارب السريرية للمرحلة الثالثة من لقاح محتمل لفيروس «كوفيد-19».

وسجل وكيل دائرة الصحة بالإنابة، الدكتور جمال الكعبي، اسمه في قائمة المتطوعين بعد الوزير مباشرة. كما تلقى اللقاح كل من: مدير عام الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، عبيد راشد الحصان الشامسي، ووكيل الوزارة المساعد مدير منطقة دبي الطبية، ناصر خليفة البدور، ووكيل الوزارة المساعد لقطاع المستشفيات مدير عام مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية، يوسف محمد السركال، ووكيل الوزارة المساعد لقطاع الخدمات المساندة، عوض الكتبي، ووكيل الوزارة المساعد لقطاع المراكز والعيادات الصحية، حسين الرند.

طباعة