جراحات في الخارج تسببت في سوء حالتها الصحية

مريضة بولندية تختار دبي لإجراء جراحة معقدة بالمنظار

المريضة البولندية عبّرت عن سعادتها بإجراء العملية في مستشفى لطيفة. ■ من المصدر

أجرى أطباء مستشفى لطيفة للنساء والأطفال عملية ناجحة بالمنظار لمريضة بولندية في العقد الثالث من العمر، كانت تعاني مرض انتباذ بطانة الرحم، صاحبته آلام شديدة لفترة طويلة من الزمن.

وقدمت المريضة إلى دبي لإجراء الجراحة المعقدة، بعد معاناة طويلة مع المرض، راجعت خلالها مستشفيات خارج الدولة، أجرت جراحة لها بفتح البطن، ما تسبب في سوء حالتها الصحية، رغم استئصال جزء من الأمعاء لإزالة ترسبات خلايا انتباذ بطانة الرحم، كما تسببت عملية فتح البطن في الخارج في تكوين التصاقات معقدة في الأمعاء، زادت من تدهور الحالة المرضية.

وتفصيلاً، قالت أخصائي المناظير النسائية بمستشفى لطيفة للنساء والأطفال، الدكتورة شيماء السويدي، إن «المريضة راجعت المستشفى وهي تعاني حالة متقدمة لمرض انتباذ بطانة الرحم، تسبب في وجود ترسبات للخلايا في الأمعاء ومنطقة الحوض، حيث أجرى الفريق الطبي الفحوص اللازمة لتشخيص الحالة المرضية بدقة قبل إجراء عملية ناجحة لها، استغرقت ثلاث ساعات، تم خلالها استئصال الجزء المصاب من الأمعاء، وإزالة الالتصاقات في منطقة الحوض بواسطة المنظار، مع إبقاء الرحم، ومن دون أي مضاعفات سلبية».

وأضافت: «غادرت المريضة المستشفى وهي بصحة جيدة، وقادرة على المشي وممارسة حياتها الطبيعية، وتحتاج للمتابعة الطبية فقط في أي مركز متخصص».

وأشارت السويدي إلى أن مرض انتباذ بطانة الرحم يعد من الأمراض الحميدة التي تتسبب في آلام شديدة مزمنة، لوجود أنسجة مشابهة لبطانة الرحم خارج الرحم، مسببة التهابات والتصاقات وآلاماً حوضية دورية، موضحة أن الحالات المتقدمة من هذا المرض تعد من أصعب الأمراض النسائية في العلاج، لوجود الالتصاقات الحوضية القوية، وغالباً ما يكون العلاج بعمليات المنظار.

وعبّرت المريضة البولندية عن سعادتها بإجراء العملية الناجحة بمستشفى لطيفة، معربة عن شكرها وامتنانها للكوادر الطبية في المستشفى، والخدمات المتميزة، مشيرة إلى السمعة الطيبة التي يحظى بها المستشفى كوجهة مثالية لطالبي العلاج والاستشفاء.

 

طباعة