في ويبينار مفتوح بين "صحة دبي" و"الرقابة الصحية المصرية"

القطامي: الخبرات البشرية هي المقدمة الحقيقية لتطوير القطاع الصحي

أكد مدير عام هيئة الصحة بدبي، حميد محمد القطامي، على أهمية التطوير الشامل والمتكامل لجميع مقومات وعناصر المنظومة الصحية من سياسات ولوائح ومنشآت وتجهيزات وبيئة استشفاء، وقبل كل ذلك الخبرات البشرية التي تعتمد عليها الهيئة، والتي تمثل المقدمة الحقيقية للتطوير.

جاء ذلك خلال الــ ( ويبينار) المفتوح بين هيئة الصحة بدبي وإدارة الهيئة العامة للاعتماد والرقابة الصحية في مصر، والذي شارك فيه معاليه، والدكتور  أشرف إسماعيل  رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للاعتماد والرقابة الصحية المصرية، وفاطمة عباس المدير التنفيذي لقطاع الاستراتيجية والدعم المؤسسي، وإسراء البستكي مدير إدارة الأداء المؤسسي في الهيئة، إلى جانب أكثر من 100 مشارك من المسؤولين والمختصين.

تمحورت المناقشات حول عدة موضوعات، منها: إدارة الأداء في القطاع الصحي والاستدامة والحوكمة والنظام الصحي ومتطلباته ومعاييره وبروتوكولاته، إلى جانب عرض لتجربة مصر في هذا الخصوص.

وقال القطامي إن استراتيجية التطوير التي تنفذها الهيئة بما فيها من مشروعات وبرامج ومبادرات، ترتكز في أساسها على خدمة الناس، وتلبية المتطلبات المتنامية على الخدمة الصحية عالية الجودة، وإنجاز الهيئة التحولات المطلوبة في القطاع الصحي بدبي بوجه عام.

ولفت معالي القطامي إلى قيمة بناء الشراكات وضرورة الانفتاح على العالم ومؤسساته وهيئاته ومنظماته الصحية، لتعزيز المعرفة والوقوف على آخر المستجدات، والاستفادة من التجارب الناجحة وتبادل الخبرات، من أجل تحقيق الأهداف المرجوة.

وأكد أن ذلك نهج ثابت لدى الهيئة، التي ترى أن لدبي تجربتها الصحية الخاصة والمهمة، وأن لها شوطاً مهماً قطعته على صعيد تحقيق التنافسية العالمية في القطاع الصحي، والتي انطلقت من رؤية ورسالة واضحة تقضي بالوصول إلى مجتمع أكثر صحة وسعادة، ومستقبل صحة أفضل.

من جانبه استعرض الدكتور أشرف إسماعيل الجهود التي تبذلها مصر حالياً، في سبيل الوصول إلى نظام صحي متطور، يقوم على المعايير العالمية، ومبادئ الحوكمة، ويراعي البروتوكولات والاشتراطات الخاصة بالأمن والسلامة، والتوظيف الأمثل للموارد، كما يراعي توافق المخرجات العامة مع الأهداف المطلوب تحقيقها.

وأفاد الدكتور إسماعيل بأن مصر توصلت إلى 30 معياراً لتنظيم منشآتها الصحية وترخيصها، وفق قواعد جديدة، تراعي في أساسها مصلحة المريض.

 

طباعة