42.4% من طلبة مدارس العين يعانون السمنة

أعلن مستشفى توام، إحدى منشآت شركة أبوظبي للخدمات الصحية (صحة)، عن قيام فريق إدارة التغذية المجتمعية بعمل دراسة، حول معدل انتشار زيادة الوزن والسمنة، وعوامل الخطر المرتبطة بها لدى طلبة المدارس في مدينة العين، خلال العام الجاري 2020.

وأوضح المستشفى أن الدراسة شملت عينة إجمالية من 1611 طالباً، تراوح أعمارهم بين 10 و18 سنة من مدينة العين، في دولة الإمارات العربية المتحدة، مشيرة إلى أن نتائج الدراسة أظهرت أن معدل انتشار السمنة والبدانة بين طلاب المدارس، في مدينة العين، يصل إلى 42.4%، وهو معدل مرتفع.

وترتبط عوامل عدم كفاية مدة النوم، وعوامل نمط الحياة الأخرى، مثل: المراحل العمرية المتقدمة، والخمول البدني، والوقت أمام التلفزيون، وألعاب الفيديو والأجهزة الذكية، والحالة المعيشية والتعليمية للوالدين، والسلوكيات الغذائية، بشكل كبير، بزيادة الوزن والسمنة في دولة الإمارات.

وحذرت الدراسة من أن السمنة في مرحلة الطفولة والمراهقة تعد مشكلة صحية خطيرة، لأنها قد تؤدي - على المدى الطويل - إلى زيادة الوزن والسمنة في مرحلة البلوغ.

طباعة