بعضهن هددن بترك العمل في المنازل.. و«التوطين»: الفحص إلزامي عند الطلب

خادمات يتهرّبن من إجراء مسحة «كورونا» بـ «حجج واهية»

أرباب أسر حاولوا توعية الخادمات بأهمية الفحص دون جدوى. أرشيفية

كشف أرباب أسر، مواطنون ومقيمون، عن قيام خادمات يعملن تحت كفالاتهم بالتلويح بترك العمل، في حال إصرار الكفلاء على إجرائهن فحص (بي سي آر)، المخصص للكشف عن الإصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد–19)، منتقدين تهرّب العمالة المنزلية من إجراء هذه المسحة، رغم أهميتها الشديدة، لأسباب وحجج واهية، أبرزها الخوف من آثارها، فيما أكدت وزارة الموارد البشرية والتوطين، لـ«الإمارات اليوم»، أن أفراد العمالة المساعدة ملزمون بإجراء فحص «كورونا»، متى ما طُلِب منهم أو لزم الأمر ذلك.

وتفصيلاً، أبلغ أرباب أسر «الإمارات اليوم» برفض بعض أفراد العمالة المنزلية، الذين يعملون تحت كفالاتهم، إجراء مسحة (بي سي آر) الخاصة بالكشف عن الإصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد–19)، مؤكدين أن بعض الخادمات هددن بترك العمل، في حال الإصرار على إجراء هذا الفحص، وأخريات هربن من العمل خوفاً من إلزامهن بإجرائها. وذكر عدد منهم أن بعض الخادمات تهرّبن من إجراء مسحة «كورونا»، خلال حملة المسح الطبي والفحص المجاني للفيروس، التي نفذتها إمارة أبوظبي، أخيراً، بحجج ومزاعم واهية، منها الخوف من آثار الفحص، وعدم الثقة بالآخرين، لافتين إلى أن الكثير من أرباب الأسر حاولوا توعية وإرشاد الخادمات بأهمية هذا الفحص، للاطمئنان على النفس والغير، دون جدوى.

فيما ربط آخرون استمرار الخادمات في العمل لديهم بإجراء هذه المسحة، لاسيما بين الخادمات اللاتي يعملن بالمنزل على مدار اليوم، ويغادرن بعد انتهاء ساعات العمل، والأخريات اللاتي يحصلن على إجازات ويخرجن خلالها للقاء أصدقائهن في تجمعات خارج المنزل، معتبرين أن الحرص على إجراء فحص «كورونا»، بشكل دوري، يعد وسيلة مهمة لطمأنة أفراد الأسر.

من جانبها، أبلغت وزارة الموارد البشرية والتوطين «الإمارات اليوم» بأن العمالة المساعدة ملزمة بإجراء فحص «كورونا»، متى ما طُلِب منها أو لزم الأمر ذلك، وهو الأمر الذي ينطبق تماماً على العمال والموظفين في مختلف قطاعات العمل بالدولة، لافتة إلى أن الدولة قدّمت عدداً من المبادرات، التي تحث العمال على الإيجابية في إجراء فحص «كورونا»، أبرزها تمثلت في توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بتوفير الفحص مجاناً، لعمالة الخدمة المساعدة في منازل المواطنين، وفق مواعيد تحددها الجهات الصحية المختصة.

ومن بين المبادرات، التي تم إطلاقها لإجراء فحوص «كورونا» على العمالة، تخصيص عيادات متنقلة، ومراكز فحص في منطقة مصفح بأبوظبي، مجهزة لإجراء فحوص الكشف عن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) مجاناً، وذلك ضمن جهود حكومة أبوظبي، لتعزيز التدابير الوقائية لحماية صحة وسلامة العمالة الوافدة ومحاربة الفيروس.

كما أصدرت دائرة التنمية الاقتصادية، في أبوظبي، تعميماً إلى مالكي ومديري المنشآت التجارية والصناعية، وكل العاملين في الإمارة، بشأن الالتزام بتنفيذ التدابير الاحترازية والتعليمات الواجبة للحد من انتشار فيروس كورونا على مستوى الإمارة، خصوصاً إجراء العاملين والأفراد الفحوص الطبية عند الطلب، تنفيذاً لتوجيهات الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، ووزارة الصحة ووقاية المجتمع.


5000 درهم غرامة

أصدر النائب العام، المستشار الدكتور حمد سيف الشامسي، نهاية مارس الماضي، قراراً يحمل رقم (38) لعام 2020، بشأن تطبيق لائحة ضبط المخالفات والجزاءات الإدارية الصادرة بموجب قرار مجلس الوزراء رقم 17 لعام 2020، للحد من انتشار فيروس «كورونا»، والذي نص على تنفيذ الجزاءات على المخالفين بغرامة قيمتها 5000 درهم، في حال رفض إجراء الفحص الطبي عند الطلب، مع مضاعفة الغرامة في حال تكرار المخالفة، ويحال المخالف الى نيابة الطوارئ والأزمات عند ارتكاب المخالفة للمرة الثالثة. وأوضحت الدائرة، في تعميمها، أنه في جميع الأحوال يجوز للسلطات المعنية اتخاذ الإجراءات اللازمة بحق المخالفين لتنفيذ التعليمات والتعاميم الصادرة عن الحكومة، ومنها تحميل المخالف نفقات وتكاليف معالجة الأضرار المترتبة على المخالفة، وتحويل المخالفة إلى نيابة الطوارئ والأزمات والكوارث بالنيابة العامة الاتحادية، وإغلاق المنشأة المخالفة مدة لا تزيد على ستة أشهر قابلة للتمديد.

خادمات يغادرن المنزل بعد انتهاء ساعات العمل.. وأخريات يحصلن على إجازات.

الدولة قدّمت مبادرات تحث العمال على الإيجابية في إجراء فحص «كورونا».

طباعة