ترصد المتغيرات الجينية في المجتمع

بالفيديو.. إنشاء أول قاعدة بيانات وراثية في الدولة

صورة

يعمل مركز الجينوم في مستشفى الجليلة التخصصي للأطفال في دبي على تشكيل قاعدة بيانات وراثية، من شأنها المساعدة على تشخيص الأمراض الوراثية بسرعة ودقة، وتسهيل العلاج. وقال مدير المركز، البروفيسور أحمد أبوطيون، إن القاعدة من أولى المبادرات المتخصصة في هذا المجال بالمنطقة، شارحاً أن المشروع يرصد المتغيرات الجينية في المجتمع، وعلاقتها بالأمراض الوراثية.

وأضاف أن المركز تعامل مع نحو 290 مصاباً بأمراض وراثية أو مشتبهاً في إصابته بها، فيما يزيد العدد المستهدف على 1000 مريض. وأكد أن قاعدة البيانات الوراثية تسرّع التشخيص بنسبة 30% مقارنة بالإحصاءات البيانية الوراثية الموجودة في أميركا وأوروبا، وأن من الممكن استخدامها مستقبلاً على إجراء الفحص الجيني للمقبلين على الزواج، للتأكد من خلوهم من أي أمراض أو طفرات جينية قد يتوارثها أبناؤهم.

ولفت إلى أن إجمالي عدد الأمراض والطفرات الجينية التي رصدت في الإمارات يتجاوز الـ300 مرض، حسب المركز العربي للدراسات الجينية في دبي، مؤكداً أن قاعدة البيانات ستسهل تحديد نطاق الفحص والوصول إلى النتيجة بسرعة ودقة. وأضاف أن الأمراض الجينية الأكثر انتشاراً في الدولة هي الثلاسيميا، وفقر الدم المنجلي، والتليف الكيسي، وضمور العضلات الشوكي.

طباعة