«صحة دبي» تحدد إجراءات تصنيف «كورونا» سبباً للوفاة في «الحمد»

حددت هيئة الصحة في دبي إجراءات للتبليغ وتصديق وتصنيف مرض فيروس كورونا (كوفيد-19) كسبب للوفاة في نظام «الحمد» الإلكتروني، وهو نظام تسجيل المواليد والوفيات في دبي، من قِبل المنشآت الصحية في القطاعين الحكومي والخاص بالإمارة.

وأوضحت في تعميم أرسلته إلى المنشآت الصحية في القطاعين الحكومي والخاص، أنها وضعت إجراءات لتصديق مرض فيروس كورونا (كوفيد-19) كسبب للوفاة، وهي: وجوب تسجيل مرض «كورونا» في استمارة الإخطار بالوفاة لجميع المتوفين، إذا تسبب المرض أو يُفترض أنه تسبب في الوفاة أو أسهم في حدوثها، وأنه نظراً لوجود أنواع عديدة من فيروسات «كورونا»، يوصى بعدم استخدام رموز التشخيص التي تحتوي على coronavirus بدلاً من Covid-19. وشددت على أنه يجب التبليغ عن الوفيات الناتجة عن الإصابة بمرض «كوفيد-19» خلال مدة زمنية أقصاها 24 ساعة من تاريخ الوفاة، وأنه تمت إضافة رموز تشخيص (ICD 10) لمرض «كوفيد-19» إلى نظام «الحمد» في خانة الوفاة، على أن يتم استخدام الرموز بحسب ما ورد في الدليل التوجيهي لتصديق، وتصنيف مرض «كورونا» كسبب للوفاة.

وأوضحت أن تعريف حالة الوفاة بـ«كورونا»، هي وفاة ناتجة عن مرض متوافق سريرياً في حالة مشتبه فيها أو مؤكدة لمرض فيروس كورونا (كوفيد- 19)، ما لم يكن هناك سبب بديل واضح للوفاة لا يمكن أن يكون مرتبطاً بمرض فيروس «كورونا»، مثل الإصابات، ويجب ألا تكون هناك فترة تعافٍ كامل من مرض «كوفيد-19» بين المرض والوفاة. وأشارت إلى أن من المهم تحديد التسلسل السببي المؤدي إلى الوفاة في نموذج الإخطار بالوفاة.

ووجهت بتسجيل الإصابة بالمرض في أسباب الوفاة في حالة الوفاة عند وصول المنشأة الصحية، إذا تم أخذ العينة، وكانت النتيجة إيجابية، بشرط ألا تكون الوفاة لأسباب الاشتباه في الانتحار أو الإصابات كالحوادث المرورية، أو السقوط من المرتفعات، أو الغرق، أو غيرها.

طباعة