"طبية عجمان" تجري فحوص "كورونا" لطلبة مدارس الإمارة

تواصل منطقة عجمان الطبية القيام بعمل فحوص فيروس "كورونا" لطلبة المدارس الحكومية والخاصة في عجمان، حيث تم إعداد فريق طبي متخصص، للقيام بعمل الفحوص لطلاب وطالبات المدارس، لاسيما الذين يدرسون في المدارس عن قرب.

وأوضح  مدير منطقة عجمان الطبية، حمد تريم الشامسي، أن هذه الخطوة تأتي ضمن توجيهات صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي، عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، ومتابعة سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي، ولي عهد عجمان رئيس المجلس التنفيذي، واهتمام وزارة الصحة ووقاية المجتمع، ممثلة في منطقة عجمان الطبية، وكذلك وزارة التربية والتعليم، بإيجاد بيئة تعليمية خالية من فيروس كورونا (كوفيد-19)، حتى يتمكن طلابنا الأعزاء من الإقبال على التعليم والانخراط في الدراسة باطمئنان.  

وأضاف مدير "طبية عجمان" أن المنطقة الطبية قامت بترتيب وإعداد الفرق الطبية اللازمة للقيام بهذا العمل، حيث تم توفير قاعة متخصصة في مركز "البيت متوحد"، للقيام بفحص طلاب وطالبات المدارس الخاصة، حيث يقوم فريق طبي وتمريضي من مركز الطب الوقائي بعجمان بالإشراف وتنفيذ الفحوص لهؤلاء الطلاب، فيما يقوم فريق طبي آخر من إدارة الرعاية الصحية الأولية بعمل فحوص فيروس "كورونا" لطلاب وطالبات المدارس الحكومية، حيث يتم عمل الفحوص للطلاب في قاعة مدرسة حميد بن عبدالعزيز للتعليم الثانوي، فيما يتم عمل الفحوص اللازمة للطالبات في قاعة مدرسة الزوراء للتعليم الثانوي.  

وأشار حمد الشامسي إلى أن هذه الفحوص تتم للطلاب والطالبات من عمر 12 سنة فما فوق، خصوصاً للطلاب الذين يدرسون عن قرب، مع إمكانية حصول الطلبة الذين يدرسون عن بُعْد على هذه الفحوص كذلك، وقال: سيتم، ابتداء من يوم الأربعاء من الأسبوع الجاري، فتح مركز آخر لفحص طلاب المدارس الخاصة، وذلك في قاعة جمعية عجمان للتنمية الاجتماعية والثقافية، لتلبية احتياجات طلبة هذه المدارس لهذه الفحوص، وستستمر جميع هذه الفحوص لنحو شهر من الآن قابلة للزيادة، وفق ما تفرضه طبيعة هذا المرض وانتشاره.  

وأكد مدير طبية عجمان ضرورة قيام أولياء الأمور بمتابعة أبنائهم أولاً بأول، من خلال قياس حرارة الجسم، وكذلك عدم اصطحاب أبنائهم إلى المدارس إلا بعد الحصول على نتائج فحص كورونا، حيث يتم إرسال النتائج إلى هواتف أولياء الأمور مباشرة، كما يتم إرسال كشوف فحوص جميع الطلاب إلى المعنيين في قطاع التعليم بعجمان بشكل متواصل.

طباعة