ضمن الإجراءات الاحترازية لوقايتها من عدوى «كورونا»

شروط «صحية» لإعادة فتح المدارس في دبي والشارقة

صورة

شددت هيئتا المعرفة والتنمية البشرية في دبي والشارقة للتعليم الخاص، على ضرورة تعيين موظف خاص للصحة والسلامة في كل مدرسة خاصة، باعتباره شرطاً لإعادة فتح أبواب المدارس أمام الطلاب، مع انطلاقة العام الدراسي الجديد.

كما طالبتا الإدارات المدرسية بتخصيص غرف، داخل العيادات المدرسية، لعزل الحالات المصابة، والحالات المشتبه في إصابتها، بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، والتأكد من إتمام الطاقم الطبي في العيادة المدرسية تدريب «كوفيد-19»، قبل الالتحاق بالمدرسة.

من جانبها، أكدت وزارة الصحة ووقاية المجتمع أن الاشتراطات الاحترازية، التي ستفرضها الإدارات المدرسية، ستخضع لإشراف ورقابة مستمرين منها.

وتفصيلاً، دعت هيئة المعرفة والتنمية البشرية، في دبي، إلى تعيين موظف خاص للصحة والسلامة في كل مدرسة، ليتولى متابعة حالات الطوارئ، ومراقبة تطبيق إجراءات الصحة والسلامة، وعقد التدريبات اللازمة للطلبة والكوادر التدريسية، إضافة إلى الإشراف على غرفة العزل داخل مبنى المدرسة.

وأضافت أنه ينبغي إبلاغ مسؤول الصحة والسلامة، في المدرسة هيئة الصحة بدبي، عبر «الخط الساخن»، عن أي إصابة تظهر بين زائري المدرسة أو الطلاب أو الكادر التدريسي والإداري، حتى لو كانت مستقرة. أما عند وجود حالة غير مستقرة داخل المدرسة، فلابد من الاتصال مباشرة بخدمة الطوارئ.

وشرحت أن على المدرسة عزل أي طالب أو معلم أو موظف، تبدو عليه أعراض «كوفيد-19»، وإبلاغ وليّ أمر الطالب المريض، ومن ثم إرساله إلى المستشفى. ولا يسمح للمريض بالعودة إلى المدرسة إلا بعد الحصول على نتيجة فحص «بي سي آر»، بشرط أن تكون النتيجة سلبية، مع تأكيد التقييم السريري عدم احتمال إصابته بالفيروس. وفي حال كانت النتيجة سلبية، وأفاد التقييم باحتمال إصابته بالفيروس، فيجب إبقاؤه بالحجر الصحي لمدة 14 يوماً. أما إذا كانت النتيجة إيجابية، فيجب تتبع المخالطين له، وإلزامهم بالحجر الصحي لمدة 14 يوماً.

من جانبها، وضعت هيئة الشارقة للتعليم الخاص اشتراطات عدة للعيادة المدرسية، تتضمن إتمام الطاقم الطبي تدريب «كوفيد-19» قبل الالتحاق بالمدرسة، وأن تملك العيادة وطاقمها الطبي ترخيصاً ساري المفعول.

ويتعين على الكادر الطبي، أيضاً، اتباع الإرشادات، وفقاً لتعليمات السلطات الصحية المعنية، والتأكد من تنفيذ بروتوكولات النظافة والتطهير الصارمة في العيادة، وفقاً للإرشادات المحددة.

وعند التخطيط لإعادة فتح المدرسة، يجب على الطاقم الطبي المدرسي التأكد من وجود مستويات محددة من العناصر الأساسية في المخزن، وأن العيادة مجهزة بصنابير المياه، والصابون، والمطهرات، وإمدادات وافرة من معدات الوقاية الشخصية، وأجهزة قياس الحرارة (التي لا تحتاج إلى اللمس)، إضافة إلى أن تأكد الطاقم الطبي من أن الطلبة والمعلمين والكادر المدرسي يعرفون مكان العيادة، وأنهم على دراية بالبروتوكولات والإجراءات الصحية المتعلقة بـ«كوفيد-19».

كما يجب عليهم التأكد من أن عيادة المدرسة تحتوي على «غرفة عزل» منفصلة عن غرفة التمريض، وتوفير تهوية ودورات مياه للحالات المشتبه فيها، أو المؤكدة، و«غرفة علاج» مخصصة للأمراض البسيطة والحوادث والإصابات، إضافة إلى منطقة انتظار خاصة بفرز المرضى.

وأكدت هيئة الصحة في دبي وضع خطة عمل لإعادة افتتاح المدارس، وأصدرت معايير جديدة للعيادات المدرسية، تتضمن معايير غرفة العزل، وتفاصيل التبليغ عن الأمراض المعدية، وفق أخصائي أول الصحة العامة، رئيس قسم الصحة المدرسية بالإنابة في الهيئة، الدكتورة سوسن النحاس.

وأفادت النحاس بأن هيئة المعرفة والتنمية البشرية أصدرت أدلة إرشادية خاصة بفتح المدارس، تضمنت الإجراءات الاحترازية التي يتوجب اتباعها من أجل الوقاية من انتشار العدوى في بيئة المدرسة، وبالتالي انتشارها إلى أفراد المجتمع.

وأكدت النحاس إعداد برنامج تدريبي للكوادر المدرسية، لضمان التنفيذ المحكم للإجراءات الاحترازية، والإجابة عن التساؤلات المطروحة، إضافة إلى إعداد مسار للعمليات في حالات الطوارئ، والتعامل مع الحالات المشتبه فيها.

وقالت إن الكادر الصحي في المدارس الخاصة مؤلف من كادر طبي، وتمريضي، مؤهل ومدرب.

ولفتت إلى أن المعايير الجديدة، التي اعتمدت للعام الدراسي المقبل، تضمنت توفير غرفة للعزل في المدرسة، وإصدار المعايير التي يجب توافرها فيها، ووضعها على الموقع الإلكتروني لهيئة الصحة.


إجراءات مدرسية

أكدت إدارات مدارس خاصة، في دبي والشارقة، جاهزيتها لاستقبال الطلبة، بوضع إجراءات احترازية ووقائية، ضد فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، أبرزها تقليل عدد الطلبة في الصفوف بحد أقصى 50%، إضافة إلى تجهيز غرف عزل مستقلة للحالات التي يشتبه في إصابتها بالفيروس، وتجهيز الإسعافات الأولية.

ولفتت إلى أن ممرضات العيادات المدرسية خضعن لتدريب وتأهيل للتعامل مع حالات الاشتباه، أو الإصابة، بإشراف من الجهات الصحية المختصة.

أبرز التغييرات على العيادات المدرسية توفير أماكن العزل الصحي.

مهام موظف الصحة تشمل متابعة الحالات ومراقبة إجراءات السلامة.

طباعة