المركز استقبل 1000 متطوّع في أسبوعه الأول

30 % من المشاركين في «القرائن» من المواطنين

صورة

كشفت مدير قسم الخدمات الطبية والعلاجية في وزارة الصحة ووقاية المجتمع، الدكتورة نور المهيري، لـ«الإمارات اليوم» عن زيادة أعداد المتطوعين المشاركين في التجارب السريرية، في مركز القرائن الصحي في الشارقة، مشيرة إلى تجاوز عدد المشاركين حتى الآن 1000 شخص، من مختلف الجنسيات المقيمة في الدولة، يتقدمهم أبناء الإمارات من الجنسين، منذ افتتاحه نهاية الأسبوع الماضي.

وقالت إن نسبة المتطوعين من المواطنين الذين شاركوا بالتجارب السريرية في مركز القرائن تجاوزت 30%، إذ بادروا بالتطوع منذ اليوم الأول من افتتاح المركز الذي تم تخصيصه كأول مركز خارج إمارة أبوظبي، لاستقبال المتطوعين للدراسة التجريبية للقاح «كوفيد-19».

وأكدت أن جميع المتطوعين الذين تلقوا جرعات من اللقاح التجريبي، لم تظهر عليهم أي أعراض مرضية، مشيرة إلى تنوع جنسيات وأعمار المتطوعين الذي عزز إنجاح التجارب، وجدوى التطبيق العالمي للقاح، مضيفة أن مركز القرائن يوجد فيه أخصائيون وكادر طبي مدرب قادر على توجيه المتطوعين ومعرفة تاريخهم الصحي.

وأوضحت أن التجارب السريرية تدعم البحث العلمي والتطوع في الإمارات، مبينة أن المركز تم افتتاحه يوم السادس من أغسطس الجاري، ويعمل يومياً على مدار الأسبوع من الثامنة صباحاً حتى الثامنة مساءً، ويستقبل يومياً أكثر من 200 متطوع.

وأشارت المهيري إلى أن تسابق أبناء الإمارات إلى التطوع، والمشاركة في إجراء التجارب السريرية للقاح يدعو للفخر، ويؤكد ثقتهم الكبيرة بقدرة دولة الإمارات الصحية في دعم صحة شعوب العالم أجمع، لافتة إلى أن مشاركتهم بالتطوع تُعد واجباً وطنياً وتدعم الجهود المتضافرة التي تبذلها الدولة في التصدي لجائحة كورونا، مؤكدة أن الشباب الفئة الأكثر مشاركة في التجارب السريرية بالشارقة.

ورصدت «الإمارات اليوم» خلال جولة ميدانية داخل مركز القرائن الأعداد الكبيرة للمتطوعين، خصوصاً الشباب المواطنين الذين قدموا من مختلف إمارات الدولة الشمالية للمشاركة في التجربة السريرية.

طباعة