اختبرت 400 عينة في غرفة معزولة داخل مطار دبي

الكلاب البوليسية بشرطة دبي تكشف «كورونا» بدقة 91%

حققت الكلاب البوليسية بإدارة التفتيش الأمني (K9) التابعة لشرطة دبي نسبة دقة تتجاوز 91% في القدرة على كشف فيروس «كورونا»، من خلال شم رائحة المصابين، وفق اختبارات أجريت لنحو 400 عينة خلال الأسابيع الثلاثة الأخيرة، بغرفة مخصصة لذلك في مطار دبي الدولي.

وقال مدير إدارة التفتيش الأمني بشرطة دبي، الرائد صلاح خليفة المزروعي، إن «النتائج التي تحققت جيدة للغاية، وتمثل عاملاً مساعداً سريعاً وفاعلاً في عمليات الفحص»، مشيراً إلى أن دولة الإمارات الأولى عالمياً في تجربته بفاعلية.

وأضاف، على هامش مؤتمر صحافي للإعلان عن انعقاد ملتقى الكلاب البوليسية K9 الدولي الثالث يوم 16 أغسطس الجاري «خصصت شرطة دبي غرفة معزولة بمطار دبي لاختبار الكشف عن فيروس كورونا باستخدام الكلاب البوليسية».

وأشار إلى أن الاختبار بواسطة الكلاب البوليسية يتم بالتعاون مع الشركاء في هيئة الصحة بدبي، التي تتولى جلب عينات من المسافرين، ووضعها بطريقة فنية في أوانٍ مخصصة لذلك، ثم ترتيبها في ما يشبه الأقماع المعدنية التي تناسب حجم رأس الكلب، ليقوم بشمها، وبمجرد رصده للفيروس يجلس أمام العينة المصابة.

وأوضح أن الكلاب البوليسية يمكنها كشف فيروس «كورونا» من خلال رائحة الشخص، لافتاً إلى أن العينات التي تجمع يتم شمها عن بعد، دون الحاجة إلى اقتراب الكلب وتعريضه أو مدربه لأي مخاطر مرتبطة بالعدوى، وتظهر النتائج خلال أقل من دقيقة.

مكافحة الجريمة

قال مدير الإدارة العامة لأمن الهيئات والمنشآت والطوارئ، اللواء عبدالله علي الغيثي، إن الملتقى الدولي للكلاب البوليسية يأتي في إطار توجيهات القائد العام لشرطة دبي، الفريق عبدالله خليفة المري، بتعزيز الدور المهم الذي تقوم به إدارة التفتيش الأمني (k9) في مكافحة وضبط الجريمة ومرتكبيها، وتأمين المواقع والفعاليات المهمة في الدولة.

ولفت إلى أن شرطة دبي عملت على تطوير إدارة التفتيش الأمني K9، عبر إدخال تغييرات أساسية تكفل تحسين مستوى الأداء، ورفع كفاءة النظم والأساليب والبرامج التدريبية.

طباعة