بحث توحيد إجراءات الفحص في منافذ الدخول لمنع الازدواجية

فريق فني لدراسة «الرقابة» على الأغذية المستوردة

الاجتماع ناقش دور الوزارة والبلديات في تعزيز الأمن الغذائي الوطني. وام

ترأس وزير التغيّر المناخي والبيئة، الدكتور عبدالله بلحيف النعيمي، أمس، اجتماع المجلس التنسيقي لمديري عموم البلديات الذي عُقد في مقر الوزارة بدبي.

وتطرق الاجتماع إلى بحث آليات توحيد إجراءات الرقابة والتفتيش على الغذاء المتداول ومنشآته على مستوى الدولة، والإجراءات الرقابية والفنية لفحص إرساليات الخضار والفواكه الطازجة المستوردة، للحفاظ على صحة المستهلكين ومنع دخول واستيطان الآفات الزراعية إلى الدولة، ومنع الازدواجية في إجراءات الفحص بمنافذ الدخول المختلفة.

وتم الاتفاق على تشكيل فريق فني من الوزارة والجهات المعنية لدراسة الإجراءات المطبقة حالياً من السلطات المحلية للرقابة والتفتيش على إرساليات الأغذية المستوردة، والعمل على وضع إجراءات موحدة تتضمن تصنيفات الأغذية وإجراءات التفتيش والرقابة، بما فيها مطابقة المستندات والكشف الظاهري، وإنفاذ التشريعات والإجراءات الفنية ذات العلاقة، ووضع آلية تحديد وجمع العينات، وإجراء الفحص المخبري ومنهجية تحليل وإدارة المخاطر، وإجراءات التعامل مع الإرساليات المخالفة.

وناقش الاجتماع دور الوزارة والبلديات في تعزيز الأمن الغذائي الوطني، وتوجه الحكومة لتعزيز الإنتاج الزراعي والحيواني والسمكي من خلال حزمة من المبادرات لدعم هذا الملف، منها توفير المياه للمزارع الذي أعلنت عنه الحكومة أخيراً.

كما اطلع الحضور على نتائج دراسة تقييم المسالخ وأسواق المواشي على مستوى الدولة.

وأوصى المشاركون بدعم المشروع، وتوفير الإمكانات للارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة في المسالخ وأسواق المواشي في الدولة، ووضع أدلة عمل موحدة على المستوى الوطني، تشمل المواصفات الفنية للأسواق والمسالخ، ودليل إجراءات العمل المعيارية في المسالخ والأسواق، متضمناً نماذج التعامل، وتطوير نظام لتعريف ونقل وتتبع الحيوانات، وتطوير الإجراءات اللازمة للتعامل مع الأمراض.

طباعة