العودة التدريجية وصلت إلى 100%

6 إجراءات لضمان سلامة موظفي الشارقة بعد العودة إلى الدوام المكتبي

صورة

أكّد عضو المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة، رئيس دائرة الموارد البشرية، الدكتور طارق سلطان بن خادم، لـ«الإمارات اليوم»، أن الأيام الأولى من بدء تطبيق قرار عودة 100% من الموظفين العاملين في حكومة الشارقة للعمل من مكاتبهم، اتسمت بسلاسة في ممارسة الأعمال المكتبية، ومتابعة تقديم الخدمات المختلفة من مقر العمل، في ظل شعور كبير لدى الموظفين بالارتياح والاطمئنان، نتيجة التزام الدوائر بتطبيق مجموعة من الإجراءات الاحترازية التي تكفل سلامتهم، أهمها أنه لم يسمح برجوع أي موظف إلى مقر عمله إلا بعد فحص «كورونا»، وظهور نتيجته سلبية.

وذكر أن عودة الموظفين للدوام المكتبي مرت بست اجراءات، لضمان سلامتهم، ابرزها اجراء فحوص «كوفيد-19» لكل موظفي الحكومة للتأكد من سلامتهم قبل عودتهم إلى العمل.

وبيّن بن خادم أن إجراءات العودة الآمنة للموظفين إلى مقار عملهم، شملت إجراء فحوص «كورونا» مجاناً لجميع الموظفين بحكومة الشارقة، والتي مازالت مستمرة، وإصدار دليل إرشادي بالإجراءات الاحترازية الواجب اتباعها في المكاتب، واستثناء وإعفاء بعض الفئات من الموظفين من الدوام المكتبي، وتحديد مسؤوليات الجهات الحكومية والموظفين والمراجعين، والاستمرار بتقديم كل البرامج والدبلومات التدريبية والتأهيلية عبر تقنيات التدريب الإلكتروني، والتوعية المستمرة بإرسال الرسائل عبر منصات الدوائر الحكومية للموظفين بإجراءات الوقاية والسلامة، وتعقيم وتجهيز مقار العمل وفق الإجراءات المتبعة والموصى بها في الدولة، وإطلاق نظام لتقييم أداء الموظفين عن بُعد.

وأشار إلى أن العودة التدريجية إلى مقار العمل، حتى وصلت إلى 100%، مرت بست اجراءات ومراحل، إذ انطلقت بإصدار تعميم لكل الجهات والدوائر بالإمارة ببدء تجهيز مقار العمل وفق احتياطات الأمن والسلامة استعداداً لعودة الموظفين إلى مقار العمل، وبعدها قامت الدائرة بالتعاون مع وزارة الصحة ووقاية المجتمع، ممثلة في منطقة الشارقة الطبية؛ بتنفيذ فحوص «كوفيد-19» لكل موظفي الحكومة للتأكد من سلامتهم قبل عودتهم إلى العمل، ثم أصدرت الدائرة دليل العودة إلى العمل، الذي يحوي كل الإرشادات والتدابير الخاصة بمرحلة العودة إلى مقار العمل، بعدها بدأت مراحل العودة التدريجية، لتبدأ بالإعلان عن العودة بنسبة 30%، ثم 50%، وأخيراً 100%.

وأوضح بن خادم أن دائرة الموارد البشرية بحكومة الشارقة قامت خلال أزمة «كورونا» بإصدار تعميم للدوائر والهيئات حول التدابير الاحترازية والإجراءات الوقائية للحفاظ على السلامة والصحة العامة، ثم بدأت سلسلة قرارات بتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، ومتابعة سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي، ولي عهد ونائب حاكم الشارقة رئيس المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة، وذلك ضمن خطوات مدروسة ومتدرجة وفق معطيات الأزمة، إذ تم إصدار قرار بتفعيل نظام العمل عن بُعد لبعض الفئات من الموظفين المتمثلة في «الموظفات الحوامل، والموظفين ذوي الإعاقة، والمصابين بأمراض مزمنة وحالات ضعف المناعة، إضافة إلى الموظفين من الفئة العمرية التي تتجاوز 60 عاماً»، ثم تعقيم الجهات الحكومية، لضمان بيئة آمنة لسلامة ووقاية الموظفين.

وتابع: «تدرجت حكومة الشارقة بقراراتها للحفاظ على سلامة موظفيها، إذ أعلنت بداية الأزمة تطبيق العمل عن بُعد، تماشياً مع الظروف الطارئة والاستثنائية، وضمن التدابير الاحترازية التي وجهت بها الحكومة في ظل الأزمة العالمية لفيروس كورونا المستجد، وذلك للحد من انتشاره، وحفاظاً على سلامة شريحة الموظفين والمتعاملين، وضماناً لاستمرارية الأعمال، ثم أصدرت الدائرة الدليل الإرشادي للعمل عن بُعد، الذي أسهم في توضيح آليات تطبيق نظام العمل عن بُعد، وتحديد مسؤوليات الجهات الحكومية والموظفين».

وبيّن أن الدائرة حرصت، طوال فترة العمل عن بُعد، على تنفيذ توعية مستمرة عبر كل منصاتها الإلكترونية حول إمكانات تطبيق خطط العمل عن بُعد بحرفية وجودة عالية، والاستفادة القصوى من البيئة الرقمية، مشيراً إلى أن حكومة الشارقة حرصت على التثقيف المستمر حول سياسات أمن المعلومات عبر برامج التدريب الافتراضي، وذلك لأهمية رفع الوعي الأمني للموظفين في العالم الرقمي.


- فحص «كورونا» السلبي شرط العودة إلى العمل من المكتب.

 

طباعة