تتطوّع لخدمة الوطن منذ أكثر من 13 عاماً

مواطنة تكافح «كورونا» بـ 8 ساعات تطوّع يومية

ليلى الحوسني: «مستعدة لخدمة الوطن في أي وقت يحتاجني».

تطوعت المواطنة ليلى الحوسني، منذ بداية أزمة «كورونا» في مركز «استجابة» للرد على استفسارات جميع فئات المجتمع، وهي ترى

أن «العمل التطوّعي قيمة إنسانية لا يعرف مدى أهميتها في النفس وأثرها على أفراد المجتمع إلا من مارسها».

وقالت الحوسني لـ«الإمارات اليوم»، إن ارتباطاتها العائلية لم تمنعها من أن تكون ضمن الكوادر المشاركة بخط الدفاع الأول لمكافحة الجائحة، مشيرة إلى أنها تتطوع لخدمة الوطن منذ أكثر من 13 عاماً، وتعمل حالياً مدير فعاليات بفريق أبشر التطوعي.

ولفتت إلى أنها بحثت عما يمكن أن تفعله لتجعل من وجودها إيجابياً خلال الأزمة الراهنة، وما إن تم الإعلان عن فتح باب التطوع، حتى سارعت والتحقت بمركز «استجابة».

وقالت إنها تعمل بالمركز ثماني ساعات يومياً، تستقبل خلالها استفسارات الجمهور، وتقدم لهم الدعم والمساعدة، من خلال حجز مواعيد بالخيم المخصصة لفحص «كورونا» من المركبات أو الفحص المنزلي أو إرشادهم الى الأماكن التي يجب مراجعتها بسرعة إن كانت تستدعي حالته الصحية تدخلاً طبياً.

وأوضحت أن لديها أطفالاً وعائلة، لكن ذلك لم يمنعها من تخصيص وقت للتطوع وخدمة الوطن، خصوصاً في ظل جائحة «كورونا»، لتترك بصمة إيجابية وتكون إحدى المساهمات والمساعدات في جهود التصدي للفيروس، حتى وإن كان بالرد على استفسارات الناس، وتزويدهم بالمعلومة الصحيحة أو تقديم الدعم لهم. وقالت «مستعدة لخدمة الوطن في أي وقت يحتاجني، ومساندة كوادره بما استطعت».


- الأطفال والعائلة لم يمنعا الحوسني من التطوع لترك بصمة إيجابية في خدمة الوطن.

طباعة