المستشفى يحصل على شهادة سلطة مدينة دبي الطبية

مستشفى د. سليمان الحبيب بدبي خالٍ من كوفيد19

توقف مستشفى د. سليمان الحبيب عن استقبال أي مرضى مصابين بكوفيد 19 في ظل إجراءات احتياطية صارمة جعلت من احتمال انتقال العدوى بمرض كوفيد 19 شبه معدومة في منشأة صحية متقدمة من المستوى الثالث توفر خدمات الرعاية الصحية للمرضى المعرضين للخطر. ويمكن للمرضى الآن مراجعة المستشفى بكل طمأنينة.

هذا وأصدرت سلطة مدينة دبي الطبية شهادة بإتمام تحويل مستشفى د. سليمان الحبيب إلى منشأة "خالية" من مرضى كوفيد 19 من أجل السماح بمتابعة تقديم الرعاية الطبية إلى المرضى غير المصابين بكوفيد.

وأدى ذلك إلى زيادة في عدد المرضى المراجعين للمستشفى مقارنة بأوقات ذروة الجائحة، وهو ما يعكس ثقة الناس في نظام الرعاية الصحية في الدولة.

وقد عالج المستشفى أثناء انتشار الجائحة حوالي 1700 مريض مصاب بكوفيد 19 بنسبة نجاح بلغت 99.6 بالمئة. وسبق أن غطت وسائل الإعلام قصة أحد المتعافين من المرض والذي استعاد صحته تماماً بعد إمضاء 80 يوم في وحدة العناية المركزة إضافة إلى العديد من المرضى الذين ادخلوا إلى المستشفى في حالة خطرة ومن بينهم أطفال وما لبثوا أن تعافوا بنجاح.

وسيتم فرز المرضى الذين تظهر عليهم أعراض المرض وعزلهم ونقلهم فوراً إلى وحدات أخرى. ويضم قسم الطوارئ ممرين منفصلين أحدهما مخصص للمرضى المصابين بأعراض الجهاز التنفسي والآخر خاص بالإصابات والحالات الطارئة الأخرى.

وتم اتخاذ العديد من الإجراءات الاحتياطية الصارمة في كامل المستشفى بما فيها المباعدة بين المواعيد للسماح بتعقيم غرفة المعاينة، إضافة إلى تطبيق تدابير التباعد الاجتماعي في كل أنحاء المنشأة مثل غرف الانتظار والمصاعد. وتجرى الفحوصات الحرارية عند كل مداخل المنشأة المخصصة للكوادر الطبية والمرضى والزوار. وتتوفر معقمات اليدين في كل نقطة من نقاط المستشفى بينما زودت طواقم المنشأة والمرضى على حد سواء بمعدات الحماية الشخصية الملائمة. وبعد إخراج مرضى كوفيد يتم تعقيم وتبخير جميع المناطق لضمان سلامة المرضى الجدد.

وفرضت ظروف المحافظة على خلو المستشفى من مرض كوفيد 19 على كوادر المنشأة اتخاذ أقصى درجات الحذر وتطبيق أشد تدابير السلامة في كافة المرافق. ويخضع جميع المرضى المقرر إجراء أعمال جراحية عليهم لفحص إجباري للتأكد من خلوهم من مرض كوفيد بينما لا يسمح بإدخالهم إلى المستشفى إلا بعد تقديم تقرير طبي بخلوهم منه.

وشكرت إدارة المستشفى جميع كوادر المنشأة في حفل أقيم في المستشفى تم فيه تكريم عدد من العاملين الذي عملوا على الخطوط الأمامية في المعركة ضد مرض كوفيد والذين ساهم عملهم وجهودهم في خلو المنشأة منه. وشمل الحفل معرض صور للأبطال الذين تصدروا خطوط القتال ضد المرض، حيث لاقى المعرض تقديراً كبيراً.

للحصول على مزيد من المعلومات عن مستشفى د. سليمان الحبيب ومرافقه يرجى زيارة الموقع www.hmguae.com

طباعة