هيئة تنمية المجتمع تتابع حالتهم الصحية والنفسية يومياً

«إنذار» ينقذ كبار المواطنين خلال الحجر المنزلي في دبي

صورة

أكد المدير التنفيذي لقطاع التنمية والرعاية الاجتماعية بهيئة تنمية المجتمع في دبي، حريز المر بن حريز، أن حالة واحدة من كبار المواطنين في دبي تعرضت لحالة طارئة وطلبت المساعدة عبر نظام الإنذار المثبت في منازل كبار المواطنين الذين يعيشون بمفردهم خلال فترة الحجر المنزلي، التي طبقت التزاماً بتنفيذ الخطط الوقائية للحد من انتشار فيروس كورونا.

وقال حريز لـ«الإمارات اليوم»، إن حالة واحدة استخدمت النظام خلال الشهرين الماضيين، عازياً السبب إلى عدم توقف الهيئة عن زيارة كبار المواطنين المقيمين بمفردهم للاطمئنان عليهم، والتأكد من سلامتهم وتوفير احتياجاتهم، بالإضافة إلى استمرار التواصل الهاتفي اليومي معهم من قبل موظفي الهيئة المسؤولين عن الخدمة، والتنسيق الفوري مع القائم على رعاية الشخص في حال احتياجه أي مساعدة أو خدمة من أي نوع.

وأطلقت هيئة تنمية المجتمع في دبي نظام «إنذار» عام 2015 بالتعاون مع شرطة دبي ومؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، ويتكون النظام من تقنية طورتها الإدارة العامة للخدمات الذكية في شرطة دبي، تؤمّن استجابة سريعة لأي خطر متوقع قد يهدد حياة أو أمن كبار المواطنين في إمارة دبي.

ويتميز نظام إغاثة المسنين من خلال التقنية الذكية بالاعتماد على أجهزة إنذار نوعية يتم التحكم بها عن بعد بواسطة أزرار تثبت على شريط يضعه كبير السن على معصمه، أو على جدار الغرفة بحيث يمكنه الضغط على الزر المطلوب بسرعة فور استشعاره أي خطر أو عارض صحي.

وذكر حريز أن عدد المستفيدين من الخدمة وصل إلى 76 من كبار المواطنين المسجلين لدى هيئة تنمية المجتمع في برنامج «وليف» للرعاية المنزلية، وذلك خلال السنوات الخمس الماضية.

وأشار حريز إلى أن النظام يرتبط بأجهزة الإنذار بغرفة العمليات بشرطة دبي، التي يصنفها بأنها حالات لكبار المواطنين، ما يتيح استخدامها من قبل كبار المواطنين أو القائمين على رعايتهم عند وقوع الحالات الطارئة، لطلب المساعدة بطريقة سهلة وسريعة للغاية، بمجرد الضغط على الزر، لتتواجد سيارة للشرطة وسيارة إسعاف خلال وقت قياسي عند بيت كبير السن.

يذكر أن هيئة تنمية المجتمع في دبي عززت نظام خدمات رعاية كبار المواطنين المقيمين في منازلهم بمفردهم بفريق من المتطوعين شكلته عام 2018، أطلقت عليه «برنامج وليف التطوعي»، وذلك بهدف عدم جعل زيارة المسن محصورة بفريق عمل إدارة كبار المواطنين وموظفي الهيئة، وإتاحة المجال لتمكين كبار المواطنين من الاندماج مع بقية فئات المجتمع.

رعاية كبار المواطنين

يعمل برنامج «وليف» للرعاية المنزلية الذي أطلقته الهيئة في عام 2013 على رعاية وتحسين نوعية حياة كبار المواطنين من مواطني دبي، الذين يعيشون بمفردهم بسبب عدم وجود أبناء أو أقارب من الدرجة الأولى للقيام برعايتهم.

ويقدم البرنامج مجموعة من خدمات الرعاية اللازمة لهم في منازلهم وذلك من خلال اختصاصيين اجتماعيين وموظفي رعاية مدربين على الاهتمام والعناية بهم، وفق أفضل الممارسات، بما يضمن احترام كرامتهم واستقلاليتهم.


76

حالة استفادت من نظام الإنذار الفوري المخصص لكبار المواطنين خلال 5 سنوات.

- النظام عبارة عن تقنية تؤمّن استجابة سريعة لأي خطر قد يهدد حياة أو أمن كبار المواطنين.

 

طباعة