«كورونا» يخلف 6 أيتام بعد تمكنه من الأب والأم في الشارقة

توفي ربُّ أسرة سودانية وزوجته، إثر إصابتهما بفيروس كورونا المستجد، تاركين ستة أطفال يتامى، تراوح أعمارهم بين 5 و18 عاماً، انتقلوا للعيش مع ابن عمتهم، الذي طالب بمد يد العون لدعم الأسرة المنكوبة.

وأوضح ابن أخت المتوفى محمد هاشم، لـ«الإمارات اليوم»، أن خاله علي أحمد السيد (59 عاماً)، وزوجته سارة كمال (37 عاماً)، من الجنسية السودانية، من سكان إمارة الشارقة، توفيا أخيراً، بعد إصابتهما بفيروس كورونا، تاركين ستة أبناء، (ولدان وأربع بنات)، أعمارهم تراوح بين 5 و18 عاماً.

وقال إن خاله المتوفى كان يعاني مرض السكري، الذي سبب له مضاعفات خطيرة بعد الإصابة بالفيروس، ليتوفى في 18 مايو الجاري، في مستشفى راشد، فيما كانت تعاني الزوجة هي الأخرى أمراضاً مزمنة، تسببت في ضعف مقاومتها للفيروس ووفاتها، في اليوم نفسه الذي دخلت فيه مستشفى راشد بدبي، في 26 أبريل الماضي.

وطالب هاشم ذوي الأيادي البيضاء بمد يد العون، لإعانة الأسرة المنكوبة على مواجهة مصاعب الحياة.
طباعة