نقل حالات الإصابة البسيطة من المستشفيات إلى العزل المنزلي

1500 مريض بـ «كورونا» في أبوظبي يتلقون المتابعة الطبية عن بُعد

صورة

كشفت شبكة مبادلة للرعاية الصحية عن متابعتها 1500 مصاب بفيروس كورونا المستجد، خلال وجودهم في الحجر المنزلي، وذلك عبر منصة الرعاية الصحية عن بُعد.

وأشارت إلى أن المرضى الذين لا يعانون أية مضاعفات أو يعانون أعراضاً خفيفة للمرض، خرجوا من مستشفى كليفلاند كلينك أبوظبي، ومدينة الشيخ خليفة الطبية، وغيرهما من المستشفيات العامة والخاصة في إمارة أبوظبي، ليتم الاعتناء بهم في منازلهم.

وتفصيلاً، أعلنت مبادلة للرعاية الصحية عن توحيد جهودها مع مركز أبوظبي للصحة العامة، لتفعيل برنامج مشترك يستهدف توفير خدمات الرعاية الصحية عن بُعد، عبر تطبيق «منصة الرعاية الصحية عن بُعد»، التي أطلقتها دائرة الصحة - أبوظبي، والذي يتيح للمستخدمين الوصول إلى الخدمات الصحية عن بُعد بشكل آمن وسلس، وذلك استكمالاً لمبادراتها وجهودها الهادفة لاحتواء انتشار وباء كورونا، وضمان صحة وسلامة جميع سكان الإمارات.

وأوضحت مبادلة أنها تقوم في إطار البرنامج بمراقبة الحالة الصحية للمرضى المصابين بفيروس «كوفيد-19»، الذين لا يعانون أعراضاً أو يعانون أعراضاً خفيفة، وتزويدهم بخدمات الاستشارات الطبية عن بُعد، وزيارتهم في منازلهم عند الضرورة، تحت إشراف أخصائيين من مركز أبوظبي للتطبيب عن بُعد، و«أمانة للرعاية الصحية»، التابعين لشبكة مبادلة للرعاية الصحية.

وأشارت إلى تخصيص «مدير حالة» لكل مريض، تتمحور مهمته حول متابعة وإدارة حالة المريض وضمان سلامته، وترتيب عملية دخوله إلى المستشفى إذا اقتضت الحاجة.

وأكدت «مبادلة» حصول المرضى بموجب البرنامج على تقييم طبي بعد ظهور نتيجة الفحص الإيجابية، وذلك في أحد المرافق الخارجية التي يحددها البرنامج، حيث يتم تعيين مدير حالة مهمته إدارة الحالة الصحية للمريض، وتنسيق خدمات الرعاية المقدمة له، والتأكد من تلبية كل احتياجاته وهو في منزله.

وتابعت: تتضمن خطة الرعاية المنزلية الشاملة زيارات افتراضية أو واقعية للمرضى في منازلهم، من جانب الكوادر التمريضية أو الأطباء أو الأخصائيين المخبريين عند الضرورة.

وكشفت عن قيامها منذ أربعة أسابيع بتسجيل المرضى الذين لا يعانون أي مضاعفات، أو يعانون أعراضاً خفيفة لمرض «كورونا»، وإخراجهم من مستشفى كليفلاند كلينك أبوظبي، ومدينة الشيخ خليفة الطبية، وغيرهما من المستشفيات العامة والخاصة في إمارة أبوظبي، ليتم الاعتناء بهم في منازلهم.

وكشفت أن البرنامج وفَّر 2250 زيارة طبية منزلية، و2.200 فحص «كوفيد-19» منزلي، و4800 استشارة طبية عن بُعد خلال الأسابيع الأربعة الأولى.

وأشارت إلى إمكانية توسيع نطاق البرنامج، ليشمل الحالات المؤكدة إصابتها بالمرض في المستشفيات الأخرى، والذين تم إجراء الفحوص لهم، وإحالتهم من جانب الجهات الصحية المختصة، وذلك بهدف ضمان التنفيذ السلس لبرنامج الرعاية عن بُعد، الخاص بالمصابين بفيروس «كوفيد-19».

وأوضحت مدير إدارة تعزيز الصحة في مركز أبوظبي للصحة العامة، الدكتورة شرينة المزروعي، أن المبادرة التي تم إطلاقها بالشراكة مع «مبادلة للرعاية الصحية»، تمثل خطوة استباقية في إطار استراتيجية مستدامة طويلة الأجل، تستهدف ضمان تمتعنا بالقدرة والطاقة الاستيعابية الكافية، التي تمكننا من تقديم خدمات الرعاية الصحية الأساسية التي قد يحتاجها سكان الإمارات، من مواطنين ومقيمين، وذلك بما يتماشى مع توجيهات قيادتنا الرشيدة ومتابعتها المستمرة للمستجدات، في ظل انتشار فيروس «كوفيد-19».

وأشارت إلى أن برنامج الرعاية عن بُعد، يوفر العديد من الإيجابيات، سواءً للمرضى أو للمستشفيات، حيث يسمح للمرضى المصابين بالفيروس، الذين وضعوا قيد العزل الصحي في منازلهم، ولا يعانون مضاعفات أو أعراضاً خطيرة، بالتواصل على مدار الساعة مع فريق الرعاية الصحية، الذي سيتابع حالاتهم ويراقبها باستمرار، ويقدم لهم الإرشادات والتوصيات اللازمة.

من جانبه، أوضح نائب رئيس أول مبادلة للرعاية الصحية، حسن جاسم النويس، أن البرنامج الجديد يسخر الخبرة والموارد الكبيرة، التي تتمتع بها المرافق المتخصصة ضمن شبكة مبادلة للرعاية الصحية، والتي توحد جهودها لضمان حصول جميع المرضى على خدمات علاجية شخصية ذات جودة عالية، بما يتوافق مع أعلى معايير الرعاية الصحية.

وأكد النويس أن كل مريض يحصل على استشارات طبية عن بُعد، تحت إشراف أحد مقدمي الرعاية الصحية من مرافق مبادلة، والذي يقوم بمتابعة حالته من خلال تطبيق «منصة الرعاية الصحية عن بُعد». ويضمن ذلك اتباع المرضى لإجراءات العزل اللازمة، للحفاظ على سلامة أفراد الأسرة الآخرين.

الرعاية المستدامة

أكدت مبادلة للرعاية الصحية أن تفعيل البرنامج المشترك مع مركز أبوظبي للصحة العامة، لتوفير خدمات الرعاية الصحية عن بُعد، يهدف إلى توفير حلول رعاية مستدامة، تسهم في تلبية احتياجات المرضى الذين لا يعانون حالات صحية حرجة أو مضاعفات خطيرة، ما يضمن لهم الحصول على توجيهات وخدمات واستشارات طبية وهم في منازلهم، مشيرة إلى أنه تم وضع خطط لرفع الطاقة الاستيعابية لبرنامج الرعاية عن بُعْد، إلى أكثر من 2000 مريض، خلال الأسابيع المقبلة.

وذكرت أنه في إطار برنامج الرعاية عن بُعد، سيواصل مستشفى كليفلاند كلينك أبوظبي تقديم خدمات الرعاية والعلاج للمرضى الذين يعانون حالات حرجة، بينما يتولى مركز أبوظبي للتطبيب عن بُعد، ومركز «أمانة للرعاية الصحية»، تلبية احتياجات ومتطلبات المرضى الذين لا تتطلب حالاتهم تلقي خدمات الرعاية في المستشفى.

ويتم دعم جهود وعمليات وأنشطة هذه المرافق، من خلال الاختبارات والفحوص المخبرية الدقيقة التي يوفرها المختبر المرجعي الوطني، الذي يعمل على رفع قدراته التشغيلية، لإجراء أكثر من 6000 اختبار للكشف عن فيروس «كوفيد-19» يومياً.

• 4800 استشارة عن بُعْد، قدمها «البرنامج».

طباعة