التقطت العدوى من شقيقها

شفاء رضيعة مُصابة بـ «كورونا»

الطفلة عانت الأعراض نفسها التي عاناها شقيقها. من المصدر

تعافت طفلة رضيعة (أربعة أشهر - مصرية) من الإصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، وغادرت أحد المستشفيات الخاصة في دبي، بعد إجراء ثلاثة اختبارات للاطمئنان على وضعها الصحي، وظهرت نتائجها سلبية.

وكانت الطفلة قد وصلت إلى المستشفى، في الأسبوع الثالث من أبريل الماضي، برفقة والدتها، إثر تأكد إصابة أخيها الأكبر، البالغ 15 عاماً، بالفيروس. وخضعت لاختبار «كوفيد-19»، وكانت النتيجة إيجابية.

وعانت الطفلة حمى طفيفة وسعالاً، وهما العرضان نفسهما اللذان عاناهما شقيقها، علماً بأن نتائج اختبار الأب والأم والشقيق الأوسط جاءت سلبية.

وقالت والدة الطفلة: «كنا قلقين جداً، خصوصاً أن علاجها يستدعي عزلها، لكن المستشفى سمح لي بالبقاء معها في فترة العزل بالمستشفى، بعد اتخاذ الإجراءات الاحترازية المناسبة».

وقال استشاري طب الأطفال، الدكتور ياسر نخلاوي، إن الأطفال معرضون للإصابة بعدوى الفيروس مثل البالغين، إلا أن الأعراض لديهم تأتي معتدلة.

طباعة