أطباء «الإقامات الذهبية» يكشفون الكنز الحقيقي في الإمارات

صورة

تسلم أطباء في «صحة دبي» جوازات سفرهم متوجة بالإقامة الذهبية، وقالوا إن مكرمة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، حققت لهم حلم العيش والبقاء في دبي فترة أطول، وسيبقوا صفاً واحداً في مواجهة كل التحديات التي تواجه دولة الإمارات، كونها وطنهم الثاني، مؤكدين أن الإمارات تثبت كل يوم أن الإنسان هو الكنز والثروة الحقيقية.

وتفصيلاً، قال الأطباء لـ«الإمارات اليوم» أن فرحتهم وسعادتهم لا توصف حينما تلقوا اتصالاً من قبل إدارة الموارد البشرية في هيئة الصحة، تبشرهم بحصولهم على الإقامة الذهبية، تقديراً لجهودهم في مواجهة (كوفيد19)، مؤكدين أنهم جميعاً سيبقون في خط الدفاع الأول لحماية الدولة من أية مخاطر صحية.
وأكد طبيب في قسم الطوارئ مستشفى راشد منذ مدار 19 عاماً، الدكتور محمد جواد أحمد، أن الإقامة الذهبية أحد أعظم الهدايا التقديرية التي حصل عليها في حياته، حيث حققت له حلم البقاء والعيش في الإمارات «بلد الأمن والأمان» 10 سنوات أخرى، موجهاً الشكر الجزيل للقيادة على هذه المبادرة.


وقال إنه منذ بداية أزمة كورونا، يعمل في الصف الأول لعلاج المرضى، 10 ساعات يومياً، تحت ضغوط استثنائية، لحماية المرضى.


وذكرت أخصائية طب الطوارئ في مستشفى راشد، الدكتورة لارا سليمان، أن شملها بمكرمة الإقامة الذهبية أكبر دليل على أن الإمارات وطن للجميع، وأن الإنسان هو الكنز والثروة الحقيقية لها، ووجهت الشكر إلى هيئة الصحة في دبي التي تدعم أطبائها على كل الأصعدة.


وأكدت أخصائية طب الطوارئ في مستشفى راشد، الدكتورة سارة جبور، أنها وزملائها من الكوادر الطبية سيلظون صفاُ واحداً لمواجهة العقبات التي يفرضها فيروس «كوفيد19» أو غيره، وأنهم سيبقون دوماً على خط الدفاع الأول، موجهة الشكر إلى القيادة على مكرمتهم، التي ستمكنهم من أن ينعموا في وطنهم الثاني بالأمن والرخاء.


وأشار أخصائي طب الطوارئ في مستشفى راشد، الدكتور منار بطرس، أنه يعمل في خطة الدفاع الأول لمواجهة كورنا في دبي منذ بداية الأزمة، مواجهاً كل الضغوط التي تتطلب منها العمل ساعات طويلة بشكل متواصل، لتقديم أفضل الخدمات الطبية للمرضى، وذلك كجزء من رد الجميل للبلاد التي تعامل المواطن والمقيم بنفس الحقوق والواجبات.


وأكدت أخصائية طب الطوارئ مستشفى راشد، الدكتور سلمى عبدالله المصباح، أن ما تقوم به هو واجبها تجاه دولة الامارات، قائلة «نحنّ سنظل نعمل في خدمة وطننا الثاني باخلاص واجتهاد».


وقدمت إخصائية طب الطوارئ في مستشفى راشد، أسيمة عاصف أُجرى، الشكر لحكومة الإمارات وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، على منحها الإقامة الذهبية، مؤكدة أنه «المشاركة في إنقاذ حياة الناس شرف لأي إنسان، والإمارات تستحق تضحيات كل المقيمين على أرضها الطيبة».
ووجهه أخصائي العناية المركزة بهيئة الصحة في دبي، الدكتور أحمد السوسي، الشكر للقيادة على منحه الإقامة الذهبية، حيث تم إبلاغه بالقرار من قبل إدارة الموارد البشرية، رسمياً وإنجازها في أسرع وقت.


وأكد أن حكومة الإمارات اعتادت على تكريم المبدعين والمتميزين في كل مجال، خصوصاً المجال الصحي، مشيراً إلى أن هذه المكرمة ستعطيهم دفعة قوية لمزيد من التضحيات.


وقالت أخصائية طب الطوارئ في مستشفى راشد، نبيهة أحمد مولوي، إن الإقامة الذهبية تعد الهدية الأغلى في حياتها، والتي جاءت بعد عملها ضمن خط الدفاع الأول في المستشفى منذ تسع سنوات، مؤكدة أن الإمارات تستحق كل غال ونفيس من قبل كل المقيمين على أرضها، كونها وطن العطاء للجميع.


وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وجه بمنح الإقامة الذهبية في دولة الإمارات، ومدتها 10 سنوات، لـ212 من أطباء وطبيبات هيئة الصحة في دبي، في بادرة تقدير من سموه للجهود الكبيرة التي قاموا بها خلال الفترة الماضية لاسيما منذ بداية أزمة فيروس «كوفيد-19»، وما قدموه من نماذج مشرفة لأعلى مستويات الالتزام المهني من خلال مسؤوليتهم المباشرة عن تقديم الراعية الطبية للمصابين، ولما أبدوه من تفانٍ وإنكار للذات في الاضطلاع بمهامهم والقيام بعملهم على الوجه الأكمل ضمن خطوط الدفاع الأولى لمواجهة الفيروس والتصدي له والحد من انتشاره ضمن العديد من المواقع.

طباعة