قصرت علاج الأسنان والأنف والأذن والحنجرة على الطوارئ

«صحة دبي» تسمح للقطاع الخاص بتقديم خدمات الطب التقليدي والعلاج الطبعي

أفادت مستشفيات خاصة في دبي أن هيئة الصحة سمحت لها بتقديم خدمات الطب التقليدي والبديل والتكميلي، والعلاج الطبيعي، وقصر تقديم خدمات الأسنان والأنف والأذن والحنجرة على الحالات الطارئة فقط.

وحسب تعميم الهيئة الذي تلقته المستشفيات والعيادات الخاصة في دبي، المرخصة من قبل الهيئة، فقد أصبح بإمكان هذه المستشفيات تقديم خدمات الطب التقليدي والبديل والتكميلي مثل «أيروفيدا، العلاج بالطبيعة، العلاج المثلي، الإبر الصينية، طب الأعشاب، الطب اليوناني»، كما سمحت الهيئة أيضاً بمعاودة عمل مراكز العلاج الطبيعي والعلاج اليدوي لتقويم العظام والعمود الفقري.

وقصرت الهيئة تقديم خدمات طب الأسنان والأنف والأذن والحنجرة على الحالات الطارئة والعاجلة فقط، وبحسب تقدير الطبيب المعالج مثل «آلام الأسنان الحادة، الالتهابات الصديدية والإصابات والتقويم، وعلاج العصب، وطالبتهم بتأجيل جميع المواعيد الأخرى متى أمكن ذلك تفادياً للعلاجات التي من شأنها انبعاث الرذاذ في الهواء حفاظاً على السلامة العامة.

ويأتي تعميم «صحة دبي» في إطار التعليمات والتدابير الاحترازية للتصدي لمرض كورونا المستجد (كوفيد-19) في المنشآت الصحية الخاصة، تزامناً مع قرار بدء عودة الأنشطة المختلفة تدريجياً في إمارة دبي، ومع مراعاة الالتزام والتقيد التام بكافة الإجراءات الاحترازية والوقائية المتعلقة بالسلامة والصحة العامة المتخذة بهذا الشأن.

وأكدت الهيئة على السماح للمنشأة الصحية القيام بعملية التعقيم والتطهير متى توفرت الإمكانيات الداخلية لذلك، على أن يكون التنظيف لمرافق المنشأة يومياً، والتعقيم دورياً مع العناية بمناطق استقبال المرضى وغرف الاستشارة وغرف العمليات والمصاعد، وتوثيق عمليات التعقيم، أو التعاقد مع شركة متخصصة للقيام بالتعقيم الدوري للمنشأة ضمن الشركات المعتمدة من قبال بلدية دبي.

وشددت على أن تخضع جميع المنشآت الصحية المستأنفة للنشاط إلى التفتيش الدوري لضمان الامتثال للشروط والضوابط التي تم وضعها كمرحلة أولى من إعادة الأنشطة الصحية في الإمارة، مع ضرورة المراجعة المستمرة والتطبيق لكافة ما ورد من الهيئة من إصدارات بشأن إدارة حالات جائحة فيروس كورونا المستجد.

طباعة