بهدف ضمان تقديم أفضل الخدمات العلاجية للمرضى حسب حالتهم

«التحكم والسيطرة» يحدّد ضوابط لإدارة حجر وعزل مصابي «كورونا» في دبي

تطبيق نظام لمتابعة الفريق الطبي لضمان استلام نتائج الفحوص المخبرية للمرضى بشكلٍ مباشر. أرشيفية

 

حدّد مركز التحكم والسيطرة في دبي معايير وشروطاً لإدارة الحجر والعزل الصحي لمصابي فيروس «كورونا» (كوفيد-19)، يتم بناء عليها إدخال المرضى منشآت العزل «غير المستشفيات»، أو إدخالهم للمستشفيات، وآلية التعامل مع الحالات المصابة باختلاف درجاتها، لضمان تطبيق أفضل المعايير والإجراءات التي تحد من انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، وتسهم في تقديم أفضل الخدمات لدعم الرعاية الصحية إلى حين تعافي المرضى.

وأصدر مركز التحكم والسيطرة لفيروس كورونا المستجد في دبي، دليل إرشادات إدارة الحجر والعزل الصحي في المنشآت (غير المستشفيات) في ظل انتشار فيروس كورونا المستجد، بهدف تقديم الإرشاد لكل الجهات المعنية بإدارة منشآت الحجر والعزل المؤسسي، سواء في المباني أو الفنادق.

ويشرف مركز التحكم والسيطرة حالياً على إدارة مجموعة من مباني العزل والحجر المؤسسي وفقاً للأدلة المعتمدة من الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، كما تدير هيئة الصحة بدبي مجموعة من مباني العزل والحجر الصحي، وتدير دائرة السياحة والتسويق التجاري في إمارة دبي المنشآت الفندقية المساهمة في هذا الجانب.

وحدّد الدليل شروطاً ومعايير لاستحقاق المصاب بـ«كورونا» العزل في المنشآت «غير المستشفيات» لتشمل البالغين الذين لا تقل أعمارهم عن 18 سنة ولا تتجاوز 60 سنة، يمكن إدخال من هم أقل من 18 سنة بمرافقة شخص بالغ، كذلك المرضى المؤكد إصابتهم بـ «كوفيد-19»، ولا يعانون أعراضاً أو تظهر عليهم أعراض طفيفة، وليست لديهم عوامل خطورة للأمراض المزمنة، وأمراض المناعة، وفي حال عدم توفر بيئة العزل المنزلي الملائم، ووجود أفراد آخرين في المنزل يعانون أمراضاً مزمنة أو نقصاً في المناعة مع صعوبة الانعزال عنهم.

وحدد الدليل أيضاً فئات يتم استبعادها من العزل المؤسسي، وضرورة إدخالهم للمستشفى، وهم «مرضى حالتهم غير مستقرة، ومرضى مصابون بالتهاب رئوي، والحوامل والسيدات في فترة ما بعد الولادة بستة أسابيع، والأطفال، واليافعون دون الـ18 عاماً إذا لم يكونوا برفقة شخص بالغ مصاب من العائلة نفسها، والمرضى الذين يعانون أمراضاً نفسية وعقلية، والمرضى الذين لديهم عوامل خطورة مثل الذين تتجاوز أعمارهم 50 سنة، وأمراض القلب الحرجة مثل مرض القلب الإقفاري، ومرض السكري، وارتفاع ضغط الدم غير المنتظم، ومرض رئوي تنفسي مزمن بما في ذلك الربو المتوسط والحاد، وأمراض الكلى المزمنة والفشل الكلوي، وأمراض الكبد المزمنة، إضافة إلى مرضى السرطان الخاضعين للعلاج، والمرضى الذين يتناولون الأدوية البيولوجية أو المثبطة للمناعة، والمرضى الذين خضعوا لعملية زراعة الأعضاء، والأشخاص المصابين بالبدانة المفرطة في أي فئة عمرية، وأية حالات صحية تؤثر في المناعة، وحاجة المريض لأدوات ومعدات خاصة حياتية أو خدمية أو تعليمية أو تأهيلية يصعب توفيرها في غرف العزل المؤسسي».

وأوضح الدليل أدوار ومسؤوليات فريق الإدارة، والتي تمثلت في إدارة عملية تحويل المرضى من مرافق الرعاية الصحية العامة والخاصة إلى منشآت الحجر والعزل المؤسسي، والتأكد من التوثيق الكامل ودقة معلومات المرضى في نظام سلامة ونظام حصانة، وإدارة تجربة المرضى والتأكد من تلبية احتياجاتهم الأساسية؛ المسكن الملائم والغذاء ومعايير السلامة والرعاية الصحية، وخدمة غسيل الملابس، خلال فترة إقامتهم في المنشأة، والتنسيق مع الجهة الصحية المعنية بالإشراف على المنشأة، سواء كانت هيئة الصحة بدبي أو منشآت الرعاية الصحية الخاصة للتأكد من الالتزام بدورية متابعة وفحص المرضى وفقاً للإرشادات المعتمدة.

وأكد مركز التحكم والسيطرة في دبي، أن هناك تطبيق نظام لمتابعة الفريق الطبي بما يضمن ضمان استلام نتائج الفحوص المخبرية للمرضى بشكلٍ مباشر، والتأكد من الالتزام بتسجيل بيانات المرضى في نظام «حصانة» وإدارة المرضى في المنشأة حسب نتائج فحوصهم، والمتابعة مع الفريق الطبي للتأكد من خروج المرضى في الوقت الملائم وفقاً للمعايير المحددة، وتحديث ذلك في الأنظمة الإلكترونية شاملة نظام «سلامة»، ونظام «حصانة»، والالتزام برفع التقارير الدورية عن جميع المرضى النزلاء في المنشأة وفق التفاصيل والبرنامج الزمني المعتمد من مركز التحكم والسيطرة لمكافحة فيروس كورونا، والتأكد من اتباع إرشادات إدارة العزل المؤسسي، والتأكد من اتباع إرشادات مكافحة العدوى في غرف منشآت العزل المؤسسي.

وحول إرشادات الفحص ومعايير الخروج من العزل، أوضح المركز أن المرضى المصابين بـ«كوفيد-19» ولا تظهر عليهم الأعراض أو تظهر عليهم أعراض خفيفة وتم إدخالهم إلى منشأة عزل مؤسسي، يتم عزل المصاب بعد أول اختبار PCR إيجابي، وتتم إعادة إجراء الاختبار في اليوم العاشر والـ12، من يوم إجراء الاختبار الأول، وإذا كانت النتيجة إيجابية، تتم إعادة الاختبار كل 24 ساعة إلى حين الحصول على نتيجتين سلبيتين متتاليتين بفارق أدناه 24 ساعة بينهما، ويتم إخراج المريض من قبل فريق إدارة منشأة العزل إذا تم استيفاء متطلبات عدة، وتم تأكيدها من قبل الطاقم الطبي وهي إتمام مدة 14 يوماً في منشأة العزل، أو حسب توجيهات الجهات الصحية، وعدم ظهور أعراض أو حمى لمدة لا تقل عن يومين قبل إخراج المرضى، وظهور نتيجتين سلبيتين متتاليتين لاختبار «كوفيد-19»، ولا يتطلب المريض الدخول في مدة حجر صحي بعد خروجه من منشأة العزل.


مخالطو المرضى

أكد مركز التحكم والسيطرة في دبي، أن المرضى المشتبه في إصابتهم أو المخالطين للمرضى المصابين بـ(كوفيد-19) وتم إدخالهم إلى منشأة الحجر الصحي المؤسسي، يجب عليهم البقاء في منشأة الحجر الصحي لمدة 14 يوماً، ولا يتم إجراء اختبار (كوفيد-19) PCR خلال فترة الحجر الصحي طالما لم تظهر أي أعراض. ويتم إجراء اختبار (كوفيد-19) PCR بمجرد ظهور أعراض، ويتبع المريض إجراءات العزل إذا كانت نتيجة الاختبار إيجابية وينقل المريض إلى منشأة العزل أو المستشفى بناءً على شدة الحالة، ويمكن إخراج المريض من منشأة الحجر الصحي في اليوم 14 إذا كانت نتيجة الاختبار سلبية، وخلو المريض من الأعراض.

مركز التحكم والسيطرة يشرف حالياً على إدارة مجموعة من مباني العزل والحجر المؤسسي.

الدليل حدّد شروط استحقاق المصاب بـ«كورونا» العزل في المنشآت «غير المستشفيات».

طباعة