عائلة المولودة أطلقت عليها اسم «علياء»

مسعفة مواطنة تنقذ امرأة من ولادة طارئة داخل سيارة

المسعفة علياء الكعبي. من المصدر

أنقذت المسعفة المواطنة علياء الكعبي (من كوادر الإسعاف الوطني)، حياة أم وطفلتها، أثناء عملية ولادة طارئة داخل سيارة إسعاف كانت تقلها من المنزل إلى المستشفى، فما كان من العائلة، تكريماً للمسعفة ولدورها الإنساني والبطولي، إلا أن تطلق على مولودتها اسم علياء.

وتروي المسعفة علياء تفاصيل القصة، قائلة إن الإسعاف الوطني تلقى بلاغاً لنقل حالة ولادة إلى المستشفى، وتم توجيهها مع المسعفين، لحاجتهم إلى مسعفة مواطنة، تتحدث اللغة العربية، فما كان منها إلا أن تحركت على الفور مع طاقم الإسعاف إلى منزل الحالة، حيث وجدت الأم في حالة حرجة، وتواجه آلام الولادة، وفي حاجة سريعة لنقلها إلى المستشفى.

وأضافت أنه أثناء عملية نقلها، فوجئت بأن الأم لم تتمكن من الانتظار طويلاً، وبدأت الولادة داخل سيارة الإسعاف، فقدمت على الفور المساعدة والدعم لها، حتى انتهت بسلام من توليدها، لكن الطفلة كانت في حالة حرجة، حيث كان الحبل السري ملتفاً حول عنقها وبطنها، الأمر الذي دفعها إلى التصرف بسرعة، حتى أنقذت الطفلة، ثم سلمتها إلى والدتها.

وتقول علياء الكعبي لـ«الإمارات اليوم»، إنها اختارت العمل في مجال الإسعاف، وهي تعرف منذ البداية مدى الصعوبات التي يمكن أن تواجهها، لكنها تؤمن بالرسالة الإنسانية التي يقوم بها المسعفون في خدمة الوطن والمجتمع، وتقديم يد العون والمساعدة للمرضى من المواطنين والمقيمين.

وتضيف أنها تشعر بالسعادة والفخر بأنها واحدة من عيال زايد، وواحدة من خط الدفاع الأول، معربة عن فخرها واستعدادها الدائم للتضحية في كل المواقف والظروف، لسلامة أفراد مجتمعها، مشيدة بالدعم اللامحدود الذي توفره قيادة الدولة للمرأة الإماراتية في الميادين كافة.

وتعامل طواقم الإسعاف الوطني، خلال عملها في إمارات الشارقة وعجمان وأم القيوين ورأس الخيمة والفجيرة، خلال السنوات الماضية، مع مئات من الحالات، التي تتعلق بعمليات ولادة طارئة، ومساعدات طبية لنساء حوامل، حيث ساعدت الطواقم أمهات على الولادة قبل وصولهن إلى المستشفى، وأخريات نقلن إلى مستشفيات عبر سيارات الإسعاف، وقدمت الرعاية والعناية الطبية لهن، ما أسهم في إنقاذ حياتهن وحياة مواليدهن.

وحث الإسعاف الوطني النساء الحوامل على الخضوع للزيارات المنتظمة للطبيب، واتباع التعليمات من حيث الموعد المتوقع للولادة وعلاماتها وأعراضها الحقيقية، للحد من احتمال مواجهة المخاض المفاجئ، وتجنب المخاطر المرتبطة بالولادة خارج بيئة المستشفى.

الرعاية الإسعافية

يتولى الإسعاف الوطني منذ عام 2014 مهمة توفير الرعاية الإسعافية للحالات الطارئة في المناطق الشمالية على مدار الساعة، وفق أعلى معايير التميز لمرحلة ما قبل المستشفى، وذلك عبر طواقم إسعافية مؤهلة ومزودة بأسطول حديث من سيارات الإسعاف والمعدات المتطورة.

ويتاح لسكان المناطق الشمالية (الشارقة وعجمان وأم القيوين ورأس الخيمة والفجيرة)، طلب خدمة الإسعاف الوطني في حالات الطوارئ عبر الرقم 998 والتطبيق الإلكتروني NA998.

طباعة