أثبتوا أن لديهم قدرة عالية على التحلي بالمسؤولية الاجتماعية

التزام سكان الإمارات بمنازلهم خلال التعقيم الوطني

إحدى سيارات التعقيم خلال عملها أمس. الإمارات اليوم

التزم سكان مختلف إمارات الدولة بالبقاء في البيوت، خلال تنفيذ البرنامج الوطني للتعقيم، واحتفلوا في عدد من البنايات بدبي بحملة التعقيم، وبعضهم غنى النشيد الوطني الإماراتي، في مظهر احتفالي بالإجراءات التي تتخذها الدولة لحماية السكان على أرضها.

والتزام سكان إمارة دبي بالبقاء في البيوت بنسبة 100%، وكذلك كل إمارات الدولة كانت نسبة الالتزام أكثر من 90%، احتفاءً بجهود الدولة في مكافحة فيروس كورونا.

وأكد نائب مدير الإدارة العامة للشرطة الجنائية بوزارة الداخلية، العميد عبدالعزيز الأحمد، أن التزام المواطنين والمقيمين بالتعليمات الصادرة خلال فترة التعقيم على مستوى الدولة بلغ مستويات عالية من الانضباط، وبنسبة تصل إلى الدرجة الكاملة من الالتزام، مشدداً على أن الجهات الحكومية جاهزة لضبط أية مخالفة، والتعامل معها بحزم لما فيه سلامة المجتمع.

وأكد الأحمد أن التزام الجمهور بقيود الحركة والبقاء في منازلهم منذ بدء عملية التعقيم يعكس مدى شعور الأفراد بالمسؤولية، ودورهم في تعزيز جهود مؤسسات الدولة في مكافحة فيروس كورونا والحد من انتشاره، متمنياً مواصلة هذا الالتزام.

ورصدت «الإمارات اليوم» التزام سكان مختلف إمارات الدولة البيوت، خلال تنفيذ البرنامج الوطني للتعقيم.

وأكد القائد العام لشرطة الشارقة، اللواء سيف الزري الشامسي، لـ«الإمارات اليوم»، أن إمارة الشارقة شهدت التزاماً ملحوظاً من قبل السكان بتعليمات السلطات المختصة، التي دعت إلى تقييد الحركة المرورية وحركة الجمهور خلال أوقات تنفيذ البرنامج الوطني للتعقيم، الذي باشرت الفرق المتخصصة فيه تعقيم الطرق والمرافق العامة بمختلف مناطق الإمارة، لافتاً إلى أن نسبة التزام السكان من المواطنين والمقيمين والزائرين بمنازلهم بالإمارة فاقت الـ90%.

وأشار إلى أن السكان أثبتوا أن لديهم قدرة عالية على التحلي بالمسؤولية الاجتماعية، إذ التزموا بتعليمات وإرشادات الجهات المختصة من خلال بقائهم في البيوت خلال تنفيذ مبادرة برنامج التعقيم الوطني، التي أطلقتها وزارتا الصحة ووقاية المجتمع والداخلية، بالتعاون والتنسيق مع الجهات الاتحادية والمحلية المعنية، ضمن الإجراءات الاحترازية والوقائية لدولة الإمارات العربية المتحدة، للحد من احتمالية انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

وبدت شوارع مدينة الشارقة خالية من السيارات والجمهور، أثناء عمليات التعقيم للمرافق العامة والخاصة والطرقات والأرصفة والجسور، التي نفذتها الفرق المختصة في بلدية مدينة الشارقة، بالتعاون والتنسيق مع القيادة العامة لشرطة الإمارة، مساء الخميس، والتي تستمر ثلاثة أيام.

وأشار إلى أن جميع الفرق الشرطية قامت ببعث رسائل توعوية، عبر دورياتها، والطائرات بدون طيار، بمختلف اللغات العربية والإنجليزية والأردو، وحثهم على البقاء في منازلهم، وعدم الخروج إلا للضرورة، لافتاً إلى أن هذه الحملات كانت لها نتائج إيجابية من قبل سكان مدينة الشارقة، وعملوا على إخلاء الشوارع، ما سهل عملية التعقيم التي قامت بها الفرق المختصة.

وأكدت شرطة عجمان لـ«الإمارات اليوم» أن سكان الإمارة قاموا بتنفيذ تعليمات السلطات المختصة التي دعت إلى تقييد الحركة المرورية وحركة الجمهور خلال أوقات تنفيذ البرنامج الوطني للتعقيم، لافتة إلى أن نسبة التزامهم كانت 100%، وأسهموا بشكل ملحوظ في إنجاح عملية التعقيم.

إلى ذلك، قال القائد العام لشرطة رأس الخيمة، رئيس فريق الطوارئ والأزمات والكوارث المحلّي، اللواء علي عبدالله بن علوان النعيمي، لـ«الإمارات اليوم»، إن «نسبة التزام السكان في إمارة رأس الخيمة بتعليمات الدولة بالبقاء في المنزل، وصلت إلى 99% مع بداية تطبيق التعليمات وإلى الآن».

الشرطة تشكر فئات المجتمع

توجهت الشرطة بالشكر إلى جميع فئات المجتمع، لإسهامهم في إنجاح برنامج التعقيم الوطني، من دوائر حكومية، وفرق العمل التي جهزت لهذا العمل، وللمواطنين والمقيمين، وذلك لالتزامهم بالقوانين الصادرة من الحكومة.

وبيّنت أن دوريات الشرطة تمكنت من إخلاء الطرق من السيارات، وبرز التزام وتعاون الجمهور في خلو الطرق من حركة السيارات خلال أوقات التعقيم الوطني، الذي تم تنفيذه في مختلف شوارع ومرافق الإمارة، لافتة إلى أن الشرطة قامت بإطلاق مبادرة «خلك في البيت»، وذلك عبر بث التوعية للبقاء في المنزل من خلال تقنية موجات البث الإذاعي من الدوريات المرورية إلى أجهزة الراديو في المركبات الموجودة في طرق الإمارة، وفعلت اللوحات الإلكترونية الذكية في طرق عجمان، للتنبيه بالسرعات، وبث التوعية المرورية والأمنية، ودعم حملة «خلك في البيت».

طباعة