انطلاق مؤتمر للقسطرة العلاجية في دبي

    حميد محمد القطامي. ■من المصدر

    انطلقت أمس في دبي فعاليات «المؤتمر الدولي السنوي السادس للقسطرة العلاجية من الرأس إلى القدمين»، الذي تمتد أعماله إلى يوم السبت، بحضور مكثف من العلماء والأطباء المتخصصين في عمليات القسطرة، إلى جانب كبرى شركات المستلزمات والتقنيات الطبية المشاركة في المعرض المصاحب للمؤتمر.

    وقال المدير العام لهيئة الصحة بدبي حميد محمد القطامي، إن «مؤتمر القسطرة العلاجية يواصل نجاحه عاماً بعد آخر، ضمن جملة من الفرص المهمة التي يوفرها، لتبادل الخبرات والتجارب الناجحة بين العلماء والأطباء والمتخصصين».

    وأكد أن عمليات القسطرة تشكل إحدى أهم الممارسات الطبية التشخيصية والعلاجية، التي بدأ العمل بها منذ القرن الثامن عشر، والتي أصبحت الآن ومع تقدم التكنولوجيا من أسرع العمليات انتشاراً وأفضلها تنوعاً، حيث دخلت القسطرة مختلف التخصصات الطبية، وباتت مطلباً لدى العديد من المرضى الذين يجدونها بديلاً مفضلاً للعمليات الجراحية.

    وأشار القطامي إلى أن الأهمية الكبرى لعمليات القسطرة هي التي ألقت بدورها مسؤوليات إضافية ليس على الأطباء المتخصصين فقط، وإنما على مراكز البحوث والمؤسسات الأكاديمية المعنية بتطوير العلوم الطبية أيضاً، كما ألقت بمسؤوليات أخرى على مطوري التقنيات ورواد صناعة التجهيزات الصحية الدقيقة، حيث أصبح الجميع في سباق وتنافسية لتقديم كل ما هو أفضل، وكل ما يكفل سلامة المرضى ويحفظ حياتهم داخل غرف العمليات. وذكر أن دبي لديها مركزان معتمدان دولياً في «القسطرة الروبوتية»، أحدهما لعلاج الجلطات القلبية والآخر لتبديل الصمام الأبهر، وغير ذلك من التخصصات الطبية التي تستخدم أحدث تقنيات القسطرة في مختلف العمليات الدقيقة.

    طباعة