تشمل «ملفي» و«مدربي الصحة» و«حاسبة للسكري والقلب»

    «صحة أبوظبي» تطلق 4 تطبيقات ذكية ومركزاً رقمياً لتعزيز الرعاية الصحية

    صورة

    أطلقت دائرة الصحة في أبوظبي، أربعة تطبيقات ذكية ومركزاً رقمياً، بهدف تعزيز مستقبل الرعاية الصحية في الإمارة، شملت تطبيقات «ملفي»، و«مدربي الصحة»، و«حاسبة مخاطر مرض السكري»، و«حاسبة مخاطر أمراض القلب والأوعية الدموية»، إضافة إلى مركز الصحة الرقمية.

    وتفصيلاً، أكد وكيل دائرة الصحة في أبوظبي، محمد حمد الهاملي، أن الدائرة «تعمل مع مختلف الشركاء في القطاع على إرساء أسس متينة لمستقبل يستند إلى التكنولوجيا والابتكار والذكاء الاصطناعي في القطاع الصحي، إيماناً بدورها في تعزيز مخرجاته والمضي قدماً في رفع مستويات جودته».

    وأوضحت الدائرة، خلال معرض الصحة العربي 2020، أن تطبيق «ملفي» يمكن المرضى من الوصول إلى سجلهم الخاص على المنصة للحصول على ملخص لسجلهم الطبي ونتائج الاختبارات والمعلومات الأساسية عن علاجاتهم وأدويتهم في أي مكان ووقت، حيث يتميز التطبيق بسهولة الاستخدام والتصفح، ويرتقي في نهاية المطاف بكفاءة الرعاية الصحية، فيما أظهرت دراسة أجريت أخيراً، أن 88% من سكان أبوظبي المشاركين في الاستطلاع أشاروا إلى رغبتهم في تحميل التطبيق الرقمي الخاص بالمنصة. وأشارت الدائرة إلى أن تطبيق «مدربي الصحة» يهدف إلى تعزيز الصحة الوقائية بين أفراد المجتمع من خلال ربط بعضهم ببعض في منصة تتوافر على أجهزة «أبل» و«أندرويد»، ويمكن ربطها بأجهزة وتطبيقات الصحة الأخرى، ويتيح التطبيق خيارات للمستخدمين، حيث يُعد الأول من نوعه في الشرق الأوسط وهو مبني على تقنيات الذكاء الاصطناعي، ويتوافر باللغتين العربية والإنجليزية، لافتة إلى أن المستخدمين من خلال التطبيق يستطيعون تتبع نشاطهم البدني وأوقات ممارسة التمارين والتأمل والنوم وغير ذلك، كما يستطيع مستخدم التطبيق منافسة مستخدمين آخرين في نشاطات عدة، بما في ذلك عدد الخطوات المقطوعة ومدة ممارسة التمارين.

    ولفتت الدائرة إلى أنها طورت بالتعاون مع هيئة أبوظبي الرقمية، مشروعين أساسيين هما حاسبة مخاطر مرض السكري وحاسبة مخاطر أمراض القلب والأوعية الدموية، حيث تم تصميم وتطوير وبناء تطبيق تجريبي للحاسبات يتيح للمستخدمين الاستفادة من واجهة إلكترونية تمكن الأطباء من الحصول على سجل الإصابة لدى المريض.

    فيما تتعاون دائرة الصحة أبوظبي، وشركة «اتصالات» لإطلاق مركز الصحة الرقمية، الهادف إلى دفع عجلة الابتكار في مجالات إدارة الأمراض المزمنة والابتكار في مجال الصحة الرقمية، واستخدام تقنيات البلوك تشين والذكاء الاصطناعي وتوظيف البيانات الصحية الضخمة في تعزيز مخرجات القطاع وجودة خدماته.

    «السكري»

    أفادت دائرة الصحة في أبوظبي، بأن أمراض القلب والأوعية الدموية المسبب الرئيس للوفاة في دولة الإمارات، وتشير الدراسات إلى أن 12.6% من معدلات الوفاة يمكن الوقاية منها من خلال الحصول على العقاقير المناسبة وفي الوقت المناسب، وتبني أسلوب حياة يعتمد على ممارسة الرياضة والغذاء الصحي.

    وأشارت الدائرة إلى أن نحو 19% من سكان الدولة يعانون مرض السكري، حيث تُعد الإمارات من أكثر 10 بلدان حول العالم في معدل الإصابة بالسكري من النوع الثاني، الذي تشير الدراسات إلى إمكانية الوقاية منه من خلال تبني أسلوب حياة صحي.


    88 %

    من سكان أبوظبي يرغبون في تحميل «ملفي».

    طباعة