تسجيل 59 مريضاً في حاجة إلى أعضاء و2605 متبرعين

    «حياة» يطابق أعضاء المتبرعين والمرضى باستخدام الذكاء الاصطناعي

    صورة

    أفادت وزارة الصحة ووقاية المجتمع بأنها بدأت في تسجيل المرضى الذين في حاجة إلى أعضاء، وفق المرحلة الثانية من تطبيق «حياة» للتبرع بالأعضاء، الذي أطلقته أمس، وكشفت أن التطبيق سجل حتى اليوم 59 مريضاً في حاجة إلى أعضاء، و2605 متبرعين، فيما تتمثل المرحلة الثالثة في إمكانية مواءمة أعضاء المتبرعين مع المستفيدين، باستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي، وفق مديرة إدارة سياسات الصحة العامة بالوزارة الدكتورة لبنى الشعالي.

    وأوضحت لـ«الإمارات اليوم» على هامش معرض ومؤتمر الصحة العربي، أمس، أن المرحلة الثالثة من المشروع، ستوفر إمكانية تحديد واختيار العضو المناسب لكل مريض، من خلال خاصية التطابق الذكي، التي بموجبها ستتم مقارنة البيانات المدخلة، للمتبرعين والمرضى، والتي تحتوي على الـ«DNA» و«HLA» الخاص بكل مريض، وهو ما يحد من فرص رفض جسم المريض للعضو، ويتم تحديد التطابق عن طريق تحليل الحمض النووي والأنسجة، ومن ثم يوفر الكثير من الجهد والفحوص التي كانت ستجرى لتحديد مدى مواءمة كل عضو للمرضى.

    وأكدت أن المرحلة الثالثة من التطبيق هي إجراء تطابق الأنسجة عن طريق الذكاء الاصطناعي بين المتبرع والمريض وهو ما يحد من فرص رفض جسم المريض للعضو، ويتم تحديد التطابق عن طريق تحليل الحمض النووي والأنسجة، لافتة إلى أنه سيبدأ العمل على المرحلة الثالثة بعد الانتهاء من إجراءات تطابق الأنسجة خلال العام الجاري.

    ولفتت إلى أن تطبيق «حياة» يعمل باستخدام تقنية البلوك تشين والذكاء الاصطناعي، ويضمن سرية المعلومات للمرضى والمتبرعين، وتم تنفذ المشروع على ثلاث مراحل، تمثلت المرحلة الأولى التي أطلقت العام الماضي، في تسجيل المتبرعين، والتي أتاحت لأي شخص في الدولة إمكانية التبرع بأعضائه، فيما تمثلت المرحلة الثانية التي أطلقت أمس، وهي مرحلة تسجيل المرضى، بحيث تقوم المستشفيات بتسجيل المرضى الذين في حاجة إلى زراعة أعضاء، وتمثلت المرحلة الثالثة في مواءمة أعضاء المرضى مع المتبرعين.

    وذكرت أنه يوجد في الدولة خمسة مستشفيات معتمدة لزراعة الأعضاء، هي مستشفى دبي، والقاسمي، وميدكلينك ستي، وكليفلاند، ومستشفى الجليلة للأطفال.

    وكشفت أن مستشفى دبي سجل ثماني حالات في حاجة إلى زراعة أعضاء، والقاسمي ثلاث حالات، وميدكلينك ستي ثماني حالات، وكليفلاند 31 حالة، فيما سجل مستشفى الجليلة تسع حالات لتسعة أطفال.

    وحسب إحصاءات الوزارة فإن إجمالي الأعضاء المتبرع بها ضمن البرنامج، تمثلت في 21% كلية، و20% كبداً، و21% قلباً، 19% رئة، و19% بنكرياساً.

    طباعة