مركز لزراعة الأعضاء والأنسجة في مستشفى القاسمي

    أعلنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع، عن إطلاق مركز زراعة الأعضاء والأنسجة البشرية في مستشفى القاسمي بالشارقة، بالشراكة مع جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية. ويُعد المركز الأول من نوعه على مستوى الوزارة، الذي تم تجهيزه لمواكبة أحدث المعايير الصحية الدولية وتحقيقاً لطموح دولة الإمارات العربية المتحدة كي تكون نموذجاً يحتذى به على المستويين الإقليمي والعالمي في مجال نقل وزراعة الأعضاء والأنسجة البشرية.

    وأكد الوكيل المساعد لقطاع المستشفيات الدكتور يوسف محمد السركال، أن إطلاق المركز يُعد إحدى ثمار المرسوم بقانون اتحادي رقم (5) لسنة 2016، الذي أصدره صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، بشأن تنظيم نقل وزراعة الأعضاء والأنسجة البشرية، الذي يواكب أحدث المعايير الصحية الدولية ويتيح منظومة تشريعية لزراعة الأعضاء.

    من جهتها، قالت مدير إدارة المستشفيات الدكتورة كلثوم البلوشي، إن إطلاق المركز يؤكد مساعي الدولة لحجز مكانة ريادية في مجال تعزيز ممارسات التبرع وزراعة الأعضاء والأنسجة البشرية، نظراً إلى توافر كل الإمكانات والقدرات، من ناحية الكوادر الطبية والمنشآت الصحية والبنية التحتية التكنولوجية، فضلاً عن الشراكات الدولية مع أعرق المؤسسات العالمية المتخصصة لتشجيع البحث العلمي في مجال زراعة الأعضاء.

    طباعة