تأخّر سن الزواج أبرز الأسباب

تراجع خصوبة المرأة المواطنة من 5.2 إلى 3.2 أطفال خلال 5 سنوات

صورة

كشفت هيئة الصحة في دبي أن معدل خصوبة المرأة الإماراتية، خلال خمس سنوات، تراجع ليصل إلى 3.2 أطفال لكل امرأة، بعد أن كان 5.2، بنسبة بلغت 38.5%، فيما عزت مديرة مركز دبي للأمراض النسائية والإخصاب، هناء طحوراة، أبرز الأسباب إلى تأخر سن الزواج، وتغير نمط الحياة.

وحسب التقرير الإحصائي السنوي لعام 2018، الذي صدر أخيراً عن هيئة الصحة في دبي، فقد بلغ معدل الخصوبة العام في الإمارة لدى النساء في المرحلة العمرية 15 إلى 49 عاماً، 1.2 طفل لكل امرأة، مقابل 2.1 طفل سنة 2014، كما بلغ المعدل للنساء المواطنات 3.2، مقارنة بـ5.2 أطفال في سنة 2014، ولغير المواطنات 1.0، مقابل 1.7 طفل.

وعزا التقرير سبب تراجع معدل الخصوبة إلى عوامل عدة، من بينها العوامل الاقتصادية، وعوامل اجتماعية، منها على سبيل المثال الإقبال المتزايد على التعليم وزيادة فرص العمل للنساء.

وأوضحت طحوراة لـ«الإمارات اليوم» أن تأخر سن الزواج أسهم في تراجع فرص الحمل، إضافة إلى ضغوط الحياة وتغير نمطها، أديا إلى تراجع فرص الإنجاب.

ولفتت إلى أن الهيئة تعمل على إعداد برامج توعوية ومبادرات مجتمعية لخفض مؤشر نقص الخصوبة، تستهدف المدارس والجامعات، ومراكز التسوق، وذلك ضمن خطتها الاستراتيجية، كما أنها بصدد تنفيذ مبادرات مجتمعية بالتعاون مع الجهات المعنية لمعالجة مشكلة تأخر الزواج.

وأضافت: «نجح مركز دبي للإخصاب في تنفيذ مبادرات وبرامج مجتمعية لرفع مستوى الوعي الصحي، والوقاية من الأمراض التي تؤثر في الخصوبة، والتعاون مع الجهات المعنية، وإلقاء محاضرات علمية، وتكثيف البرامج التوعوية المتعلقة بالخصوبة لدى الرجل والمرأة، المتعلقة بمضار السمنة والتدخين وغيرهما.

وأظهر التقرير أن عدد المواليد في إمارة دبي لعام 2018 هو 29 ألفاً و993 مولوداً حياً، بمعدل مواليد 9.7 لكل 1000 من السكان، بانخفاض 24.8% عن عام 2014.


15 خدمة

أوضحت مديرة مركز دبي للأمراض النسائية والإخصاب، هناء طحوراة، أن المركز يقدم 15 خدمة لمرضى العقم وتأخر الإنجاب، متمثلة في خدمات: أطفال الأنابيب، الحقن المجهري، التلقيح الاصطناعي، تحديد جنس المولود، تقنية «بي سي آر»، تقنية «مايكرو اراي»، فحص الأنسجة المطابقة، سحب الحيوانات المنوية من الخصية، تحفيز التبويض، منظار الرحم، الكشف عن سرطان عنق الرحم، علاج تكيس المبايض، علاج الالتهابات التناسلية، متابعة عدد الحويصلات وحجم الرحم بعد بدء العلاج، متابعة نمو الجنين في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل.

هناء طحوراة:

«(دبي للإخصاب) نجح في تنفيذ مبادرات لرفع الوعي بالأمراض المؤثرة في الخصوبة».

29

ألفاً و993 مولوداً في دبي خلال عام 2018.

«صحة دبي» تعدّ برامج توعية ومبادرات مجتمعية لخفض مؤشر نقص الخصوبة.

طباعة