استعان بجهاز «الملاحة الجراحي» في بداية العملية دون تخدير المريض

    استئصال ورم من مخ مريض وهو في وعيه

    صورة

    أستأصل فريق طبي، في مستشفى راشد بدبي، ورماً من مخ مريض دون أي مضاعفات جانبية، باستخدام جهاز «الملاحة الجراحي» الأحدث عالمياً، في جراحة استغرقت 90 دقيقة، حيث أجرى الجهاز في بداية العملية فحوصاً دون تخدير المريض.

    وقال رئيس الفريق رئيس قسم جراحة الأعصاب في المستشفى، الدكتور عبدالله قاسم، لـ«الإمارات اليوم»: «تم تحديد مكان الورم بدقة، من خلال جهاز الملاحة الجراحي، بحيث يكون المريض في حالة وعي ويقظة، للتأكد من سلامة قدرته على الكلام، واستجابته بشكل واضح لتساؤلات الأطباء، ومن ثم إخضاعه للتخدير الكامل لاستكمال العملية الجراحية، وإزالة الورم بشكل آمن».

    وأشار إلى أن «المريض (عربي - 47 عاماً) ظل يعاني الصداع الحاد لمدة ثلاثة أسابيع متصلة، دون أي استجابة لأدوية علاج الصداع، الأمر الذي دفعه للجوء إلى مستشفى راشد، وبفحصه ظاهرياً تقرر إجراء أشعة مقطعية على الرأس، للتأكد من سلامته».

    وأضاف: «أظهرت الأشعة وجود ورم غير حميد في الجهة اليسرى من الدماغ، متوسط الحجم في مساحة أربعة سنتيمترات، كان يؤثر في حركة الوجه والقدرة على الكلام، فتم إجراء أشعة رنين مغناطيسي لدراسة وظيفة الكلام في المخ بشكل أدق، وتحديد مدى قرب الورم منه، حيث بينت الأشعة أن مركز الكلام للمريض كان متركزاً في الجهة اليمنى، مع وجود جزء بسيط منه بالقرب من محل الورم».


    جهاز «الملاحة الجراحي»

    كشف رئيس قسم جراحة الأعصاب في مستشفى راشد، الدكتور عبدالله قاسم، أن المستشفى أدخل العام الجاري جهاز «الملاحة الجراحي»، لإجراء جراحات المخ والأعصاب والعمود الفقري، لرفع نسب نجاح العملية، لتصل إلى 97%، ويختصر الوقت والجهد، كما أنه يطابق الأشعة التي يتم تصويرها للمريض قبل العملية، ما يمكّن الطبيب من تحديد مكان الورم بدقة.

    طباعة