إغلاق مستشفى خاص في دبي 3 أشهر لعدم التزامه بالمعايير

    «صحة دبي» أغلقت المستشفى جزئياً واحترازياً اعتماداً على ما خلصت إليه لجنة الممارسات الطبية. أرشيفية

    أغلقت هيئة الصحة في دبي أحد المستشفيات الخاصة لمدة ثلاثة أشهر، في خطوة متواصلة تتخذها الهيئة بحق كل من يخالف النظم والتشريعات والضوابط المعمول بها، والمعايير الطبية والأصول المتعارف عليها والمعتمدة.

    وقالت الهيئة في بيان، أمس، إنها لن تتهاون في اتخاذ إجراءات رادعة تجاه أي تجاوز للقانون، أو يخلّ بمقتضيات المسؤولية الطبية، سواء بالممارسة أو البيئة الصحية الواجب توافرها، ومستوى الخدمات المطلوب تقديمها.

    وقالت إن إغلاق المستشفى جاء بناء على نتائج التدقيق الذي تم أخيراً، حيث تبين من خلال التحقيقات والزيارات الميدانية ثبوت عدد من التجاوزات والمخالفات، التي من شأنها إلحاق الضرر بالصحة العامة.

    وصدر قرار إغلاق المستشفى جزئياً واحترازياً لمدة ثلاثة أشهر، اعتماداً على ما خلصت إليه لجنة الممارسات الطبية، واستناداً إلى قرار المجلس التنفيذي رقم 32 لسنة 2012 بشأن تنظيم مزاولة المهن الصحية في إمارة دبي.

    وأوضح قرار الهيئة أن المخالفات التي تم رصدها، تُعد مخالفة للمواد رقم (12) من القانون الاتحادي رقم (4) لسنة 2015، في شأن المنشآت الصحية الخاصة، التي تنص على أنه «تلتزم المنشآت الصحية الخاصة بتطبيق جميع الشروط الصحية والبيئية وشروط السلامة المعتمدة لدى الجهات المعنية، واعتماد مدونة السلوك الأخلاقي والمهني لمزاولي المهن الصحية».

    وأوضحت تقارير التدقيق والزيارات الميدانية عدم التزام المستشفى بالتعليمات واللوائح السريرية المعتمدة من قبل هيئة الصحة بدبي، التي تؤثر في مستوى الخدمات المقدمة للمرضى في غرف العمليات والمرضى الداخليين.

    وشمل القرار إغلاق جميع أقسام المستشفى احترازياً لمدة ثلاثة أشهر، باستثناء العيادات الخارجية، ومن ثم إعادة التقييم بعد تنفيذ توصيات وملاحظات تقارير التدقيق، بما يضمن صحة وسلامة المرضى وجودة الخدمات، والامتثال للمعايير والضوابط والسياسات الصحية، على أن يسمح للمستشفى باستكمال علاج المرضى المقيمين حالياً وعدم استقبال مرضى جدد.


    إغلاق المستشفى جاء بناء على نتائج التدقيق الذي تم أخيراً.

    طباعة