تتضمن مكافأة مالية 5500 درهم شهرياً خلال الدراسة

    خطة لتدريب وتعيين المواطنين في «إسعاف دبي»

    المؤسسة توفر للطلاب فرصاً وظيفية من خلال منح دراسية كاملة. من المصدر

    أكد المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، خليفة بن دراي، أن المؤسسة وضعت خطة متكاملة لاستيعاب الكوادر المواطنة في أعمالها، تطبيقاً لاستراتيجيتها الرامية إلى تطوير وتنمية قدراتهم، وإيجاد فرص العمل المناسبة لهم، والإسهام في إدماجهم في مجالات العمل المتوافقة مع خبراتهم المكتسبة.

    من جهته، قال رئيس قسم الموارد البشرية، فاروق المعيني، إن المؤسسة تمنح الطلبة الراغبين في دراسة الطب الطارئ، مميزات وحوافز مالية مغرية، للتشجيع على الانخراط في المهن الإنسانية التي تحتاجها الدولة، مشيراً إلى توجه كثير من الطلبة للبحث عن مساقات دراسية توفر لهم فرصاً وظيفية جيدة في المستقبل، حيث إن مهنة الطب الطارئ تعد من المهن الإنسانية التي تحتاجها مؤسسات الإسعاف والمستشفيات بالدولة.

    وأوضح أن المؤسسة توفر فرصاً وظيفية من خلال منح دراسية كاملة بالتعاون مع كليات التقنية العليا في دبي، إذ يمنح الطالب دبلوم الطب الطارئ في نهاية سنتين دراسيتين، ويحصل على منح دراسية تشمل جميع تكاليف الدراسة، وحوافز مالية شهرية طيلة فترة الدراسة، إضافة الى تيسير اكتساب الخبرات النظرية والعملية والحياتية والعمل الميداني وفقاً للمعايير العالمية في هذا المجال، ومن ذلك رحلة تدريبية وعملية إلى الولايات المتحدة الأميركية لاكتساب الخبرات المتقدمة والعلمية الفائقة.

    وأضاف المعيني أن الطالب يحصل على مكافأة مالية قدرها 5500 درهم شهرياً طوال فترة الدراسة، مشيراً إلى أن المؤسسة تعين الخريجين والخريجات بعد الانتهاء من الدراسة مباشرة في وظيفة فني طب طارئ.

    وأكد أن معظم قيادات الصف الثاني في المؤسسة هم من خريجي برنامج الطب الطارئ، موضحاً أن المؤسسة تشترط أن يكون الطالب مسجلاً في برنامج الطب الطارئ في كليات التقنية العليا، ويوفر ما يثبت ذلك، وألّا يزيد عمره على 28 عاماً، وأن يجتاز الفحص الطبي والمقابلة الشخصية، وألّا يقل الطول عن 160 سم للذكور و155 سم للإناث.


    التوظيف الدائم

    قال المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، خليفة بن دراي، إن الخطة تهدف إلى استقطاب الطلبة والطالبات أثناء دراستهم للانخراط في التدريب على أعمال المؤسسة الإدارية والفنية والميدانية لمدة تصل إلى ثلاثة أشهر، لإكسابهم الخبرات اللازمة، ومراقبة أدائهم، واختيار الذين أثبتوا نجاحاً في التدريب واجتازوا الاختبارات المؤهلة للتوظيف الدائم.

    «الطب الطارئ من المهن الإنسانية التي تحتاجها مؤسسات الإسعاف والمستشفيات في الدولة».

    طباعة