تستقطب عملاء من الخليج وروسيا والهند والصين في المرحلة الأولى

    «صحة أبوظبي» توفر 250 باقة تخصصية في منصة السياحة العلاجية

    «صحة أبوظبي» توفر فرصة لتبادل آخر التطورات في السياحة العلاجية. أرشيفية

    كشفت فعاليات المؤتمر العالمي للسياحة العلاجية والرعاية الصحية الثاني عشر، الذي انطلقت فعالياته أمس في أبوظبي، وتستمر حتى غدٍ، عن توافر 250 باقة تخصصية في منصة السياحة العلاجية يقدمها نحو 40 مزوداً للرعاية الصحية والمستوفين للشروط وفق برنامج «جودة».

    ويهدف المؤتمر الذي ينظمه المجلس العالمي للسياحة العلاجية ودائرة الثقافة والسياحة ودائرة الصحة في أبوظبي، ونخبة من الجهات الفاعلة في القطاع الطبي من مقدمي الخدمات الطبية وشركات التأمين والمشترين والوزارات والهيئات الصحية، إلى توفير فرصة للتواصل وتبادل آخر التطورات الحاصلة في مجال السياحة العلاجية والرعاية الصحية، ويشارك فيه وفود من أكثر من 100 دولة، يمثلون مستشفيات وشركات التأمين والمؤسسات الحكومية المختلفة.

    وقال رئيس دائرة الصحة في أبوظبي، الشيخ عبدالله بن محمد آل حامد، إن ما يميز أبوظبي عن غيرها من الوجهات السياحة العلاجية هي الجودة، مؤكداً أن الإمارة نفذت خطوات مشهودة نحو توفير خدمات صحية بمستويات جودة عالمية ومواصلة الارتقاء بها، ويكمن ذلك في الأسس المتينة التي يقوم عليها قطاع الرعاية الصحية بما في ذلك البنية التحتية المتقدمة والتشريعات واللوائح المنظمة للقطاع وبرنامج جودة، إضافة إلى المنشآت الصحية العالمية المرموقة التي تتبنى أحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا في مجال الطب وتوفر خدمات فريدة ومتخصصة ليحظى المرضى من مختلف أنحاء العالم بتجربة علاجية استثنائية.

    فيما أفاد وكيل دائرة الثقافة والسياحة، سيف سعيد غباش، بأن دائرة الثقافة خصصت أخيراً 600 مليون درهم لدعم السياحة، من ضمنها السياحة العلاجية، وذلك في إطار برنامج أبوظبي للمسرعات التنموية «غداً 21» الذي أطلقته حكومة أبوظبي، لتعزيز اقتصاد الإمارة مع حلول عام 2021.

    من جانبها، قالت مديرة دائرة جودة الرعاية الصحية في دائرة الصحة، الدكتورة أسماء المناعي، في تصريحات على هامش المؤتمر «نشارك في المؤتمر لنقل تجربة أبوظبي في السياحة العلاجية والوصول به إلى العالمية، بتضافر جهود الدائرة وشركائها الاستراتيجيين»، مشيرة إلى أن هذه الجهود المشتركة وفرت خدمات ميسرة ومتكاملة للسائح العلاجي من لحظة دخوله إلى الإمارة حتى مغادرته معافى.

    وأكدت المناعي أن منصة السياحة العلاجية تضم أكثر من 250 باقة تخصصية توفر خدمات علاجية تخصصية وفريدة من نوعها وتشترك فيها 40 منشأة صحية في الإمارة تشمل مستشفيات ومراكز صحية تخصصية.

    وأوضحت أن المرحلة الأولى من خطة الدائرة في مشروع النهوض بالسياحة العلاجية ترتكز على التمكين، ومن المقرر أن تنتهي في 2020، لتبدأ بعدها مرحلة التميز وتتلخص أهدافها في رفع مؤشر السياحة العلاجية، لافتة إلى توقيع اتفاق مع وزارة الاقتصاد لدعم السياحة العلاجية، بجانب المشاركة في المحافل الدولية للترويج للسياحة العلاجية في أبوظبي، وزيارة العديد من الدول للترويج للمشروع، حيث من المستهدف في المرحلة الأولى استقطاب الزائرين للعلاج من دول الخليج وروسيا والهند والصين.

    تنشيط السياحة العلاجية

    أفادت مديرة دائرة جودة الرعاية الصحية بدائرة الصحة في أبوظبي، الدكتورة أسماء المناعي، بأن الدائرة تعمل على إدخال مستشفيات جديدة ضمن قائمة المستشفيات التي تقدم باقاتها ضمن السياحة العلاجية، شريطة أن تستوفي معايير الجودة، موضحة أن الزيارات التي يقوم بها رئيس دائرة الصحة إلى بعض الدول، تهدف إلى بحث تعزيز الشراكات بهدف تنشيط السياحة العلاجية، والاطلاع على الخبرات والتقنيات المميزة في هذا المجال وجلبها إلى أبوظبي بما يسهم في رفع مستوى الخدمات الصحية المقدمة وبالتالي زيادة استقطاب الزوار، كما أن برنامج استقطاب الأطباء الزائرين للإمارة يسهم في دعم السياحة العلاجية.

    • 40 مزوداً للرعاية الصحية ضمن شبكة السياحة العلاجية في أبوظبي.

    طباعة