نجاح عملية تغيير مفصل ورك مواطن "ثمانيني" في "خليفة الطبية"

نجح أطباء قسم العظام في مدينة الشيخ خليفة الطبية، من إجراء عملية جراحية لتغيير مفصل الورك، لمريض مواطن يبلغ من العمر 80 عاماً، ليعود المريض بعدها لممارسة حياته الطبيعية، حيث عاد إلى المنزل ماشياً بعد معاناة طويلة من الآلام عند الحركة أو المشي.

وقال استشاري جراحة العظام والمفاصل في مدينة الشيخ خليفة الطبية، الدكتور فراس يعيش، "استقبلنا المريض سالم الكثيري، والذي يتخطى عمره الـ 80 عاما، وكان مصاباً بكسر في صحن الورك منذ 10 سنوات وتم علاجه ذلك الوقت دون جراحة، وكان المريض يستطيع المشي بمفرده ولكنه يشعر باستمرار بآلام شديدة خاصة عند الحركة وفي بعض المرات يشعر بأن مفصل الورك لا يتحرك أثناء المشي، بالإضافة إلى وجود ألم مزمن ليلاً لا يستطيع النوم بسببه".

وأضاف الدكتور فراس لـ "الإمارات اليوم": "أجرينا صورة أشعة للمريض أظهرت وجود خشونة شديدة في المفصل، كما لاحظنا اختفاء الغضروف داخل المفصل تماما بالإضافة إلى عدم وجود أي فراغ داخل المفصل، مشيراً إلى أن العلاج الأولي تم باستخدام المسكنات إلا أنها لم تكن كافية، لذلك كان الحل الآخر هو إجراء عملية تبديل للمفصل، وتم إجراء العملية بعد 3 أسابيع من أول مرة راجعنا فيها حيث تم تجهيزه للعملية ثم الجلوس مع المريض وشرح العملية له بشكل مفصل، والإجابة عن جميع استفساراته".

وتابع: "حالة المريض كانت بها بعض التحديات فعلى الرغم من كبر سنه إلا أنه كان نشيطاً ومحباً للحركة، فكان يقوم بنفسه بكل حاجياته ويعمل ويرعى أغنامه بنفسه، كما يكثر من المشي في الصحراء والجلوس على الأرض، وهذا ما قد يضع احتمالية حدوث خلع للمفصل نتيجة تحريك رجليه باستمرار، ومن ناحية أخرى فإن عمر المريض يزيد من فرصة خلع المفصل، خاصة وأنه منذ فترة لا يستخدم المفصل بشكل دائم بسبب الإصابة، مما ساهم في ضمور عضلاته.

وأكد الدكتور فراس يعيش، أنهم قاموا بإجراء عملية تبديل المفصل بطريقة تحافظ على العضلات الهامة بحيث لا تؤدي العملية إلى ضعف هذه العضلات وزيادة فرصة خلع المفصل، وتم وضع المفصل بمقاييس محددة بدقة واستخدام رأس مفصل حجمه أكبر من الاعتيادي لإعطائه ثباتاً أكبر، خاصة وأن نمط حياة المريض يتطلب حركة أكبر، بالإضافة إلى استخدام إسمنتٍ طبي مدعم بالمضادات الحيوية لتقليل فرصة الالتهاب.

وأشار إلى أن المريض استطاع المشي بعد يوم واحد من عملية تبديل كامل للمفصل، بمساعدة العكازات، وخرج من المستشفى بعد العملية بـ 5 أيام وبعد شهر راجع المستشفى وكان يمشي بشكل طبيعي جداً، لافتاً إلى أن هناك نوعان من عمليات تبديل المفصل تبديل جزئي وتبديل كامل، ويعتمد اختيار النوع على طبيعة حياة المريض، فالمريض ذو الحركة الكثيرة خارج المنزل نختار له عملية تغيير المفصل بالكامل لتسهيل الحركة واستمرار نشاطه المعتاد.

ولفت إلى أن أسلوب حياة هذا المريض تعتمد على المشي الطويل في الصحراء وصعود التلال الرملية والجلوس الكثير على الأرض، ورعي الأغنام، ونحن حرصنا على أن يعود المريض إلى حياته الطبيعية التي اعتاد ممارستها قبل إصابة مفصله، إلا أننا طلبنا منه الامتناع عن الجلوس على الأرض لفترة الشهور الثلاث الأولى التي تلي الجراحة كما حددنا له وضعية معينة للنوم خلال هذه الفترة حتى يكتمل التئام المفصل ليستطيع بعدها العودة لحياته المعتادة.

وشدد الدكتور فراس على أن مدينة خليفة الطبية توفر أفضل الخدمات الصحية لرعاية مرضاها سواء من خلال الفريق الطبي المتخصص، أو التقنيات الحديثة مثل عمليات تغيير المفصل بالإضافة إلى الرعاية الحديثة والمتطورة للمريض بعد العمليات، مشيراً إلى أن عملية استبدال مفصل الورك ناجحة جداً في تخفيف الألم والارتقاء بحياة المريض بحيث يستطيع المشي بشكل طبيعي من جديد، كما تعد عملية آمنة ذات نتائج ممتازة، وذلك يعتمد على حداثة التقنيات المستخدمة، وكفاءة الجراحين والكادر الذي يعمل على متابعة حالة المريض وإعادة تأهيله.

 

طباعة