«إسعاف دبي» وصل إليه خلال 4 دقائق

إنعاش مريض عربي في دبي توقف قلبه 75 دقيقة

نجح فريق طبي بدبي في إنقاذ حياة مريض عربي، توقف قلبه، وأجري له إنعاش قلبي استمر نحو 75 دقيقة، بسبب انسداد في الشريان التاجي، أثناء ممارسة الرياضة في حديقة الخوانيج بدبي.

وقال مسعفون، في مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، إن المريض سقط على الأرض بعد توقف قلبه، ووصلت مركبة الإسعاف إليه خلال أربع دقائق من تلقي البلاغ، وتم تقديم الخدمة الإسعافية اللازمة له، لإنقاذ حياته، ثم نقله إلى قسم الطوارئ بمستشفى برايم في دبي.

وقال استشاري العناية المركزة، المدير الطبي لمستشفى برايم في دبي، الدكتور عادل السيسي، إن قسم الطوارئ بالمستشفى استقبل المريض البالغ من العمر 42 عاماً، وهو يعاني سكتة قلبية، وقدم له طاقم إسعاف دبي عمليات الإنعاش القلبي لمدة 25 دقيقة، ليتولى بعدها فريق الطوارئ بالمستشفى استكمال عملية الإنعاش القلبي، لمدة 25 دقيقة أخرى، وبعد إجراء الفحوص الطبية، تبين تعرضه لانسداد تام في الشريان الرئيس الذي يغذي القلب بالدماء، الأمر الذي دفع الفريق الطبي إلى إدخاله في أسرع وقت إلى غرفة العناية المركزة، وإجراء عملية قسطرة علاجية، لفتح الشريان المغلق.

وتابع «استمرت عملية القسطرة 25 دقيقة، حتى تم فتح الشريان بشكل كامل، ثم بدأ القلب يعمل من جديد، ويستعيد المريض إدراكه تدريجياً، إلى أن تعافى كلياً بحلول الصباح».

وذكر أن هذه الحالة تعد من أكثر الحالات المرضية خطورة، وتطلبت التعامل معها بدقة وحرفية عالية، خصوصاً أن المريض احتاج لاستمرار عملية الإنعاش القلبي لـ75 دقيقة متصلة، حتى عاد قلبه للعمل مرة أخرى، مؤكداً أن التوقف عن هذه العملية لمدة دقيقتين كان كفيلاً بتعريض المريض للموت. وأكد أن سرعة وصول إسعاف دبي إلى المريض، كانت سبباً رئيساً في إنقاذ حياته، حيث بدأت عملية الإنعاش القلبي في الوقت المناسب، من قبل طاقم المسعفين، وحمايته من الموت، أو تعرضه لمضاعفات صحية خطرة.

طباعة