فريق طبي ينقذ عاملاً من الشلل الكامل بعملية جراحية عاجلة برأس الخيمة

أنقذ فريق طبي في مستشفى رأس الخيمة، عامل آسيوي الجنسية يدعى أجيت رام سودهار 29 عاما من الإصابة بالشلل الدائم، إثر سقوطه من موقع قيد الإنشاء من علو 10 أقدام خلال عمله في مجال تركيب السيراميك، وتعرضه لتفتت في العمود الفقري الرقبي.

وقال استشاري جراحة المخ والأعصاب في مستشفى رأس الخيمة، الدكتور تينكو جوزيه كوريسينكال، إن قسم الحوادث والطوارئ استقبل المصاب سودهار في حالة شلل كامل إثر تعرضه لتفتت في العمود الفقري الرقبي نتيجة سقوطه من على ارتفاع 10 أقدام، حيث تبين من خلال الأشعة المقطعية وجود شظايا عظمية ضاغطة على النخاع الشوكي.

 وأوضح أنه تم على الفور تشكيل فرق طبي لمتابعة حالته الصحية وتقرر إجراء عملية جراحية إسعافية عاجلة، حيث تم إدخاله مباشرةً إلى غرفة العمليات، وكانت من أولوية الفريق الطبي تثبيت فقرات العنق باستخدام طوق عنق يسمى طبيا فيلادلفيا لدعم العنق بشكل كامل بالإضافة إلى إعطائه أدوية لتحسين حالته الصحية.

وأضاف أن الفريق الطبي واجه تحديين عند إجراء العملية الجراحية منها وجود تفتت للفقرات الرقبية وقطع متعددة في المكان، حيث قرر الفريق الطبي إزالتها دون التأثير على النخاع الشوكي، حيث تم التركيز على إزالة جميع شظايا العظام بحذر بالاستعانة بمجهر بالإضافة إلى إزالة بعض الشظايا المنبثقة من القرص الفقري".

 وأشار إلى أن التحدي الثاني الذي واجهه الفريق الجراحي، هو تنبيب المريض بهدف تخديره، حيث إن أي تحريك بسيط للعنق قد يتسبب بالشلل لكن الفريق نجح في التغلب على هذه العقبة، وتابع أنه بعد إزالة الشظايا تم تثبيت العمود الفقري الرقبي بقفص قابل للتمدد مدعوم بصفائح خاصة من التيتانيوم على طرفيه، كما تم تثبيت القفص على الفقرات السليمة من أعلى وأسفل مستوى الإصابة لتثبيت العمود الفقري بشكل أكبر.

 ولفت إلى أن العملية الجراحية استغرقت سبع ساعات متواصلة وتم إيقاظ المريض من التخدير بعد نصف ساعة من الجراحة، وتابع أن المريض تمكن من العودة إلى منزله بعد أسبوع من العملية دون ألم أو مضاعفات جراء العملية الجراحية، وتم توجيهه بارتداء طوق داعم للرقبة لمدة شهرين للمساعدة على الشفاء بشكل كامل.
 
 

 

طباعة