حملة لتحسين صحة الفم والأسنان لمرضى الثلاسيميا

الدكتورة حمدة المسمار: «سيتم ربط مرضى الثلاسيميا بعيادات الأسنان، لاستكمال خطط العلاج المعتمدة».

أطلقت هيئة الصحة في دبي، أمس، حملة طبية متكاملة للمسح الفموي لمرضى الثلاسيميا، بهدف تحسين الحالة الفموية لهذه الحالات، ووضع خطط العلاج المناسبة لكل حالة، وإتمام علاجها، إلى جانب توفير المزيد من الخدمات الطبية الوقائية لصحة الفم، من خلال عيادات الأسنان، وذلك ضمن منظومة العناية الشاملة لهذه الفئة من المرضى، التي توليها الهيئة جلّ اهتمامها.

تأتي الحملة، التي تستمر قرابة شهر، بمبادرة من إدارة خدمات طب الأسنان، وتعاون إدارة مركز دبي للثلاسيميا في الهيئة، وهي تستهدف إجراء المسوحات والفحوص الشاملة للحالة الفموية لنحو 800 مريض، يرعاهم مركز الثلاسيميا (طبياً)، وذلك بواقع 40 مريضاً في اليوم.

وقالت مديرة إدارة خدمات طب الأسنان الدكتورة حمدة المسمار، إن الحملة تأتي توافقاً مع أجندة هيئة الصحة بدبي، الخاصة بأنشطة ومبادرات (عام التسامح)، كما تنطلق الحملة ضمن توجهات الهيئة الرامية إلى تعزيز صحة الفم والأسنان، وتنمية الوعي المجتمعي بأهمية الوقاية من الأمراض، وإجراء الفحوص والمراجعات الدورية للمتعاملين مع عيادات الأسنان التابعة للهيئة.

وأوضحت أن إدارة خدمات طب الأسنان أنهت جميع الاستعدادات التي تكفل نجاح الحملة واستدامة خدماتها، بالتعاون مع إدارة مركز دبي للثلاسيميا، لافتة إلى أنه ومع انتهاء فترة المبادرة، سيتم ربط مرضى الثلاسيميا بعيادات الأسنان، وبالتحديد مركز البدع الصحي لاستكمال خطط العلاج المعتمدة لكل حالة مرضية على حدة.

وأشارت إلى أن عيادات الأسنان التابعة لهيئة الصحة بدبي، مزوّدة بأحدث التجهيزات والتقنيات، التي يقوم عليها نخبة من الأطباء والمتخصصين، الذين يطبقون أفضل الممارسات المهنية.

طباعة