والد روضة: طبيبا التخدير عرضا تعويضاَ مالياً مقابل التنازل عن الدعوى قوبل بالرفض

أفاد عبدالله راشد المعيني والد الشابة الإماراتية " روضة " ضحية الخطأ الطبي، بمركز "فيرست ميد" لجراحة اليوم الواحد، أن طبيبي التخدير عرضاَ التعويض المالي، مقابل التنازل عن الدعوى، عن طريق وسطاء، الأمر الذي قوبل بالرفض، مؤكداً أنه سيستمر في ملاحقة الأطباء المسؤولين عن ما حدث لابنته حتى ينالوا العقاب القانوني المستحق .

 وأوضح المعيني لـ " الإمارات اليوم " أن الأسرة فوجئت بوسطاء عن طبيبي التخدير، يعرضون دفع أية مبالغ مالية، مقابل التنازل عن القضية، الأمر الذي وصفة بالسلوك المستفز، المثير للغضب، حيث لا يريح صدره إلا توقيع العقاب المستحق عليهم، جزاء ما فعلوه بابنته .

وذكر أن القيادة العامة لشرطة دبي وهيئة الصحة في دبي، يتابعون الحالة الصحية لابنته باستمرار، وأرسلا وفوداً لزياتها في المستشفى .

وكانت الشابة الإماراتية «روضة»، تعرضت لخطأ طبي خلال إجراء عملية جراحية لها في مركز «فيرست ميد الطبي للجراحات اليومية»، لعلاج مشكلات في التنفس، تسبب في إحداث تلف في خلايا مخ ابنته، الأمر الذي أفقدها القدرة على الحركة، والنطق، والنظر، فضلاً عن التسبب في استغراقها في غيبوبة، نتيجة توقف قلبها عن الخفقان لنحو سبع دقائق.

طباعة