ضمن خطة جديدة للهيئة تستهدف تقريب المواعيد

«صحة دبي»: 23 يوماً الحد الأقصى للقاء الطبيب.. و22 دقيقة داخل العيادة

الدكتورة مريم الريسي: «المستشفى يعمل على إعادة جدولة بعض العيادات التخصصية، أملاً في الاستغلال الأمثل للوقت والمكان».

قالت المديرة التنفيذية لمستشفى دبي، الدكتورة مريم الريسي، إن هيئة الصحة وضعت خطة لتقليل وقت انتظار المرضى في العيادات التخصصية، سواء للحصول على موعد، أو انتظار مقابلة الطبيب.

وأكدت أن الخطة تستهدف حصول المريض على موعد للقاء الطبيب خلال 23 يوماً، كحد أقصى، فيما لا تزيد فترة انتظاره داخل العيادة على 22 دقيقة.

كما أكدت الريسي لـ«الإمارات اليوم» تخصيص فريق في مستشفى دبي مهمته وضع المبادرات والخطط لتحسين وقت انتظار المرضى، سواء للحصول على موعد جديد للعيادات التخصصية، أو رحلة المريض في العيادات الخارجية، بهدف تقليل وقت الانتظار لمقابلة الطبيب.

وذكرت أن المستشفى، في إطار تنفيذه خطة الهيئة، يعمل على إعداد مقارنات إحصائية شهرية على مدار العام، لمتابعة مدى التحسن في المواعيد، للتخصصات كافة، وهي تركز على العيادات التي تحدد للمرضى مواعيد بعيدة، للحصول على موعد جديد، من خلال الاجتماع برؤساء الأقسام، ودراسة إمكان تقليل وقت الانتظار، ومن ثم تعديل جداول بعض العيادات التخصصية، بزيادة عدد خانات العيادات الجديدة، والتقليل من المواعيد المتكررة، حسب الحاجة.

وشرحت أن «المستشفى يعمل على إعادة جدولة بعض العيادات التخصصية، أملاً في الاستغلال الأمثل للوقت والمكان، من خلال تخصيص موظفين للاتصال بالمرضى الجدد، والتأكد من حضورهم، وتخصيص موظفين لمتابعة رسائل التحويلات للعيادات التخصصية في نظام (سلامة)، يومياً، لتجنب التأخير».

وبحسب الريسي، فقد اتخذ المستشفى إجراءات تحسينية لتقليل وقت الانتظار لمقابلة الطبيب، تتمثل في تفعيل نظام الالتزام بالوقت المحدد للموعد، وتخصيص موظفين - كخدمة العملاء في العيادات الخارجية - للمساعدة على تنظيم حركة المرضى، من خلال تفعيل المتابعة الحيّة لجدول الأطباء.

وأكدت التنسيق مع فريق العمل المركزي لتحسين أوقات الانتظار في العيادات الخارجية، ومتابعة مؤشرات الأداء، ما يساعد على العمل على توحيد بعض السياسات، كسياسة عدم الحضور، وسياسة التسجيل، وسياسة التحويل للعيادات التخصصية، إضافة إلى مراجعة وتعديل التقارير الدورية في نظام (سلامة)، وإعادة صياغة احتساب معدل وقت الانتظار لمقابلة الطبيب، ومراجعة قائمة العيادات التخصصية الواردة في التقارير، وطلب تحسين بعض الخصائص في نظام سلامة.

جدير بالذكر أن الهيئة كشفت أخيراً عن تنفيذ مشروع مبنى العيادات التخصصية، الذي سيضم 127 عيادة، تقدم خدماتها للمرضى، في 26 تخصصاً طبياً عاماً. وسيبدأ العمل في المبنى الجديد خلال ثلاث سنوات، الأمر الذي سيساعد على تقليص زمن انتظار المرضى.

طباعة