عيادات استقبلت ضحاياها.. وبلدية دبي تتصدى لها

«الحناء السوداء» تحرق جلد النساء وتفسد شهر العسل

صورة

عرائس ونساء وجدن أنفسهن في عيادات الأمراض الجلدية، بعد تعرضهن لحروق والتهابات جلدية حادة، نتيجة استخدامهن الحناء السوداء، مجهولة المصدر، فيما شدد مختصون على ضرورة معرفة مصدر ونوعية الحناء قبل استخدامها، والابتعاد عن البائعات الجائلات، لافتين إلى خطورة استخدام منتجات غير مسجلة، ومحظور بيعها في أسواق الدولة.

وفيما أكد طبيب، لـ«الإمارات اليوم»، أنه استقبل، أخيراً، عروساً عانت طفحاً جلدياً والتهاباً حاداً ناتجاً عن استخدام الحناء السوداء، الأمر الذي جعلها تقضي فترة شهر العسل في العلاج، قالت بلدية دبي إنها استقبلت، خلال العام الماضي، أربعة بلاغات حول الآثار غير الصحية التي تخلفها الحناء السوداء، مؤكدة تصديها لها.

وتفصيلاً، حذر استشاري الأمراض الجلدية، رئيس شعبة الأمراض الجلدية في جمعية الإمارات الطبية، الدكتور أنور الحمادي، من الاستخدام العشوائي للحناء، التي يكثر استخدامها في المناسبات، خصوصاً ما يعرف منها بـ«الحناء السوداء»، حيث تستقبل مستشفيات وعيادات نساء أصبن بحروق والتهابات جلدية حادة، بسببها.

وقال الحمادي إن استخدام حناء مجهولة المصدر أفسد على عرائس فرحتهن واحتفالهن بمناسبات سعيدة، كما دفعت كثيرات إلى تأجيل احتفالات ومناسبات حتى التعافي من آثارها.

وشرح الحمادي: «يلجأ مصنعو الحناء السوداء إلى خلطها بمواد كيميائية، تسمى BBD، لإضافة الصبغة السوداء لها، وتكون هي الأساس في إصابة الجلد بدرجات مختلفة من الالتهابات».

وحذر من الاعتماد على الحناءات الجائلات، اللاتي ينتشرن خلال المناسبات، مؤكداً أنهن يحملن خطراً كبيراً للنساء اللائي يعتمدن عليهن، إذ يظهر أثر الحناء السوداء على الجلد خلال 48 ساعة من وضعها، وتحتاج إلى أسبوع على الأقل لعلاج الالتهاب، فيما يمتد علاج الأثر الناتج عنها على الجلد إلى أشهر عدة، مشدداً على ضرورة إجراء اختبار لمدى قابلية البشرة للحناء، قبل استخدامها بشكل موسع.

وأشار إلى أنه استقبل، قبل فترة، عروساً عانت طفحاً جلدياً والتهاباً حاداً ناتجاً عن استخدام الحناء السوداء، الأمر الذي جعلها تقضي فترة شهر العسل في الشعور بالأسف على حالها، معتبراً أنها أفسدت فرحة عمرها بنفسها، مشدداً على ضرورة التدقيق على الحناء ومعرفة مصدرها، قبل اختيارها، والتأكد مما إذا كانت صرفة، أم مضافة إليها مواد أخرى.

من جهتها، أكدت مدير إدارة الصحة والسلامة بالإنابة في بلدية دبي، الدكتورة نسيم محمد رفيع، حرص البلدية على التأكد من تطبيق الصالونات، ومراكز التجميل النسائية، الاشتراطات والمعايير الخاصة بسلامة الأفراد في الإمارة، إذ تنشر تعاميم على الصالونات النسائية ومراكز التجميل في دبي، في ما يخص إجراءات استخدام الحناء أو أي مواد أخرى، قد تؤثر سلباً في سلامة مرتاداتها.

وقامت البلدية، أيضاً، بإلزام مراكز التجميل والصالونات بوضع لوحات تحذيرية توعوية، حول الممارسات الخاطئة في مراكز التجميل والصالونات النسائية، إضافة إلى إطلاق حملات توعية للتحذير من عواقب تقديم الخدمات المنزلية للتجميل، والعناية الشخصية، واستخدام مواد قد تسبب حروقاً للجلد، مثل الحناء السوداء.

وأشارت رفيع إلى أن البلدية لديها برنامج دوري للرقابة على المراكز والصالونات، عن طريق كادر مؤهل من ضباط الصحة والسلامة، للتفتيش على المستحضرات والمواد الاستهلاكية داخل الصالونات ومراكز التجميل النسائية. وتنفذ البلدية حملات رقابية مكثفة، خلال الأعياد والمناسبات الوطنية، للتأكد من الالتزام بمعايير ومتطلبات الصحة والسلامة العامة، حفاظاً على سلامة أفراد المجتمع، إذ تسحب المواد والمنتجات المخالفة للمواصفات المعتمدة.

وحذرت رفيع من بعض الممارسات الخاطئة من الجمهور، مثل إحضار بعض النساء مستحضرات إلى الصالون ومركز التجميل، علماً بأن البلدية تحقق في الحالات التي تؤدي إلى حروق أو تحسس جلدي، نتيجة استخدام مستحضرات ومواد وخلطات غير معتمدة، ومحظور استخدامها في الصالون (سواء المستخدمة لدى الصالون، أو التي يحضرها الزبائن)، ويتم على أثرها اتخاذ إجراءات صارمة ضد الجهة المخالفة.

وأوضحت أن البلدية أصدرت تعميماً، يمنع خلط الحناء بأي مواد كيميائية مثل البترول، وصبغات الشعر، والأحماض، أو أي مادة لها آثار سلبية في البشرة، ومنع استخدام صبغات الشعر على الجلد كبديل لمادة الحناء. وأكدت: أن البلدية تقوم بسحب عينات، للتأكد من سلامتها واستيفائها للشروط والمواصفات المعتمدة.


4 بلاغات

أكدت بلدية دبي أن تشديد الرقابة على صالونات التجميل أسهم، بشكل كبير، في الحد من استخدام الخلطات المحظورة للحناء، إذ يقوم فريق عمل ميداني، مكون من مفتشات، بمراقبة 1847 صالوناً نسائياً في دبي، كما تراقب البلدية المواد والمنتجات الاستهلاكية، للتأكد من تسجيلها في نظام «منتجي»، الذي يعتبر أول نظام من نوعه على مستوى العالم. ولفتت إلى أنها تتلقى الملاحظات عن طريق نظام البلاغات على الخط الساخن 800900، أو من خلال تطبيق 24/‏7، مضيفة أنها تلقت أربعة بلاغات بخصوص «الحناء السوداء»، خلال عام 2018.

طباعة