الإمارات خالية من ناقلات الأمراض.. ومواد المكافحة آمنة بيئياً

    «تدوير» يعتزم نشر 460 مصيدة بعوض ذكية في أبوظبي

    الزيودي خلال افتتاحه مؤتمر آفات الصحة العامة الذي ينظمه «تدوير». من المصدر

    كشف مركز إدارة النفايات أبوظبي «تدوير» عن عزمه نشر 460 مصيدة بعوض ذكية، تعتمد على الذكاء الاصطناعي في المكافحة، وذلك خلال الشهرين المقبلين، بحيث تغطي جميع منافذ إمارة أبوظبي، مؤكداً أن الإمارات خالية تماماً من ناقلات الأمراض، وجميع مواد المكافحة آمنه بيئياً.

    وأكد وزير التغير المناخي والبيئة، الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، خلال افتتاحه مؤتمر آفات الصحة العامة، الذي ينظمه المركز على مدار يومين، أهمية تنظيم المؤتمر كمنصة إقليمية فعالة لمناقشة هذه القضية المهمة، التي تؤثر في مستوى الصحة العامة بالمجتمع، مشيراً إلى أن دولة الإمارات اعتمدت مجموعة من التشريعات والقوانين المنظمة لتداول واستخدام مبيدات وكيماويات آفات الصحة العامة، ضمن استراتيجيتها للحفاظ على الصحة العامة وضمان استدامتها.

    وقال: «استهدفت هذه القوانين تحقيق الإدارة الفعالة والسليمة لهذه المبيدات، وحماية المستهلك من مخاطرها».

    من جانبه، أكد مدير إدارة مشاريع مكافحة آفات الصحة العامة في «تدوير»، المهندس محمد المرزوقي، أن الإمارات خالية تماماً من ناقلات الأمراض، فلا يوجد انتقال محلي للملاريا وحمى الضنك وأمراض وبائية كثيرة، وهو نتيجة للجهود التي تقوم بها إمارة أبوظبي بشكل خاص، وعلى مستوى الدولة بشكل عام، بفضل جهود وزارة الصحة ووزارة التغير المناخي والبيئة.

    وقال المرزوقي: «نفخر في الإمارات بأن لدينا أفضل أنواع المبيدات والتكنولوجيات الأحدث المصنعة عالمياً، سواء من معدات أو مواد المكافحة الآمنة بيئياً أو الخبرات، ما وضع إمارة أبوظبي ضمن التصنيف (أ) من قبل المنظمة الدولية لإدارة الآفات، لنجاح الإمارة في تحقيق الصحة العامة والأمن الصحي، وتطبيق أحدث ما توصلت له التكنولوجيا على مستوى العالم من المبيدات والمعدات والمرشات».

    وأضاف: «المركز في غضون الشهرين المقبلين سيستخدم أحدث التقنيات العالمية في المكافحة، وتشمل مصائد ذكية جديدة للبعوض مصنعة في ألمانيا، وسيتم توزيعها على كل المنافذ الحدودية ومختلف مناطق إمارة أبوظبي، لرفع أعلى درجات الاستعداد الخاصة برصد دخول بعوضة الزاعجة المصرية الناقلة للأمراض، التي تعاني من وجودها بعض دول المنطقة».

    وأشار إلى أن المصائد التي سيتم استخدامها مستقبلاً يصل عددها إلى 460 مصيدة جديدة، لديها أجهزة استشعار أكثر دقة عند دخول البعوض، تصل إلى 98.5%، وتبلغ كلفتها الشرائية والتشغيلية 6.9 ملايين درهم، وستسهم في توفير ضعف هذه المبالغ المستخدمة في المكافحة.

    وأكد المرزوقي أن إمارة أبوظبي لا تهتم بالكلفة وإنما تهتم بصحة الناس، وهي تخصص سنوياً مبلغ 71 مليون درهم لمكافحة آفات الصحة العامة في الإمارة، وتحقيق الحماية لمختلف أفراد المجتمع، لافتاً إلى وجود 430 مصيدة حالياً لضبط البعوض موزعة في مناطق من الإمارة، وستضاف إليها المصائد الذكية الجديدة لرفع الجاهزية والاستعداد.

    خطة وطنية للمكافحة

    أكد مدير إدارة مشاريع مكافحة آفات الصحة العامة في «تدوير»، المهندس محمد المرزوقي، وجود لجان مشتركة وفرق مشكلة من وزارة الصحة ووزارة التغير المناخي والبيئة والإدارات المحلية، لوضع خطة وطنية لتوحيد جهود السيطرة على آفات الصحة العامة، وتوحيد جهود المكافحة على مستوى الدولة.


    71

    مليون درهم

    لمكافحة الآفات

    سنوياً في أبوظبي.

    طباعة