كوادر طلابية تنشر التوعية بمخاطر المخدرات

نفّذ المركز الوطني للتأهيل الملتقى الأول لسفراء المركز، في مبادرة تهدف إلى إيصال رسائل التوعية إلى الشباب وطلبة المدارس بطريقة مبتكرة وبعيدة عن الطرق التقليدية، بهدف بناء كوادر طلابية وتدربيها بطريقة علمية وبأساليب حديثة، لتتولى في ما بعد بث رسائل التوعية من مخاطر المخدرات في البيئة المدرسية ومحيط الأصدقاء.

وأفاد مدير عام المركز، الدكتور حمد الغافري، بأن من ضمن أهداف المركز تقديم برامج الوقاية للفئات المستهدفة، وأهمها فئة الطلاب، والمركز يضع نصب عينيه وقاية طلبة المدارس والشباب من آفة المخدرات والمؤثرات العقلية كأحد أهم الأهداف التي نسعى إلى تحقيقها، والتي تصب في مؤشرات حكومة أبوظبي وخطتها الاستراتيجية لتوفير حياة كريمة لأفراد المجتمع.

وذكر أن الدراسات العلمية أثبتت أن الطلبة والشباب يستمعون بشكل أفضل للنصائح والمعلومات التي تصدر من أصدقائهم والمقربين منهم في الفئة العمرية نفسها، وبالتالي فهم أقدر على إيصال رسائل التوعية والتوجيه إلى إقرانهم.

وقال مدير إدارة الصحة العامة والبحوث في المركز، الدكتور علي المرزوقي، إن المبادرة تأتي استكمالاً للملتقيات الطلابية التي نظمها المركز خلال العامين الماضيين، حيث تم اختيار مجموعة من المشاركين ممن أبدوا مهارات متميزة في القيادة والتواصل وحب التعلم، وتتم دعوتهم للمشاركة في برنامج سفراء المركز الوطني للتأهيل، للتوعية.

وأضاف أن عدداً من السفراء المشاركين، وعددهم 21 سفيراً من الطلبة، تراوح أعمارهم بين 13 و17 سنة، وسيتم تدريبهم خلال الفترة المقبلة على بعض المهارات المتعلقة بالتواصل، والتأثير الفعال، والتفكير بطريقة إيجابية، كما سيتم تزويدهم ببعض المعلومات الضرورية حول أضرار المواد المخدرة والمؤثرات العقلية، والتي ستساعدهم على نشر رسائل التوعية بين زملائهم في البيئة المدرسية.

 

طباعة