960 ألف شخص معرضون للإصابة بالسكري في الإمارات

كشف مؤتمر الإمارات التاسع للسكري، الذي يختتم فعالياته اليوم، أن نحو 960 ألف شخص في الدولة لديهم قابلية للإصابة بمرض السكري، مقابل 840 ألف شخص مصاب به فعلاً.

وقال رئيس المؤتمر، الدكتور عبدالرزاق المدني، في تصريحات صحافية، إن زيادة عدد المعرضين للإصابة بالمرض على عدد المصابين الفعليين به تتطلب إجراء فحص دوري، واتباع أنماط الحياة الصحية.

وأكد المدني تراجع انتشار المرض بنسبة 11.8% في الدولة العام الماضي، وفقاً للمسح الوطني الذي أجرته وزارة الصحة ووقاية المجتمع، لافتاً إلى أن الدولة، ودبي بشكل خاص، أدركت منذ وقت طويل أهمية التصدي للمرض.

وأضاف أن «علاجات السكري شهدت تطوراً كبيراً خلال السنوات الأخيرة، فهناك أربعة أنواع من العقاقير تطرح سنوياً في الأسواق، منها ما هو مخصص لتنظيم السكر في الدم، وما هو مخصص لحماية الكلى. كما أن مضخات الأنسولين شهدت تطوراً نوعياً هي الأخرى، إذ طرحت مضخات جديدة تحذر المريض في حال انخفاض أو ارتفاع السكر في الجسم».

من جهته، قال رئيس الفيدرالية العالمية للسكري، البروفيسور نام شو، خلال المؤتمر، إن «المحاولات العالمية لإيجاد علاج ناجح للمرض مازالت قيد الأبحاث والتجارب»، محذراً من الاندفاع وراء الشائعات التي يروج لها على وسائل التواصل الاجتماعي حول وجود علاج شاف له.وحول زراعة الخلايا الجذعية لعلاج المرض، أكد أن «النتائج مازالت قيد التجارب والأبحاث، وأن نسبة كبيرة ممن جربوا الخلايا الجذعية عانوا مضاعفات كبيرة، انتهت بوفاة بعضهم».

 

طباعة