9 فرق طبية تتابع حالتها الصحية

«لين» طفلة الدور العاشر تفيق من الغيبوبة

الطفلة لين تتلقى عناية فائقة في مستشفى توام. من المصدر

أعلن مستشفى توام في العين عن تحسن حالة الطفلة لين محمود، ضحية السقوط من شرفة منزلها في الدور العاشر، وإفاقتها من الغيبوبة، مشيراً إلى أن قسم العناية المركزة للأطفال بالمستشفى استقبل الطفلة البالغة من العمر 19 شهراً، بعد أن تم تحويلها من مستشفى صقر في رأس الخيمة.

وتفصيلاً، قال الطبيب المعالج رئيس قسم العناية الفائقة للأطفال في مستشفى توام، الدكتور نضال الحشايكة، إنه بعد معاينة الطفلة سريرياً وعمل التحاليل الطبية المكثفة والصور الإشعاعية التشخيصية اللازمة، تبين أنها تعاني إصابات وكسوراً متعددة في مناطق مختلفة من الجسم، إلا أن حالتها العامة حالياً مستقرة وفي تحسن مستمر.

وأكد الحشايكة، في تصريحات صحافية، أمس، أن الطفلة أبدت تحسناً ملحوظاً واستجابة جيدة للعلاج، حيث أفاقت من الغيبوبة، وتم فصلها عن جهاز التنفس الاصطناعي، ولاتزال بحاجة إلى المزيد من الوقت لاستكمال العلاج والتأهيل، مشيراً إلى أن الطفلة تتلقى العناية الطبية اللازمة بقسم العناية الفائقة للأطفال في المستشفى، حيث تم تشكيل فريق عمل متكامل من تسعة فرق طبية في تخصصات مختلفة، للإشراف على حالتها الصحية ويتضمن فريق العناية الفائقة للأطفال، وفريق جراحة الأعصاب، وفريق جراحة الأطفال، وفريق الأمراض السارية للأطفال، وفريق أمراض القلب لدى الأطفال، وفريق الصيدلة السريرية، وفريق التخدير، وفريق الأشعة التشخيصية، بالإضافة إلى فريق العلاج الطبيعي والتأهيل.

وقدم الحشايكة الشكر لحكومة الإمارات لاهتمامها المطلق بصحة المواطنين والمقيمين على حد سواء، ولإدارة مستشفى توام بشقيها الإداري والطبي لتسهيل عملية نقل واستقبال الطفلة المذكورة، وتوفير الدعم الإنساني والاجتماعي لعائلة المريضة، مشيداً بدور أطباء مستشفى صقر برأس الخيمة في تقديم الإسعافات الأولية اللازمة، والإسعاف الطبي الجوي التابع لشرطة أبوظبي في سرعة استجابته ونقله للطفلة.

وكان والد الطفلة المصابة صرح، في وقت سابق، لـ«الإمارات اليوم»، بأن فتح نافذة الصالة تسبب في سقوط طفلته خلال ثوانٍ قليلة، ما أدى إلى إصابتها في الدماغ وبتجمع دموي في المعدة، مشيراً أن ابنته كثيرة الحركة مثل بقية الأطفال، وأنها استغلت وجود كنبة أسفل نافذة الصالة وصعدت عليها، وشاهدتها والدتها أثناء وقوفها على النافذة وحاولت إنقاذها، إلا أنها سقطت من الطابق العاشر فوق إحدى المركبات المتوقفة أسفل البناية السكنية.

 

طباعة