"الصحة" تسحب غسول الفم "Zordyl Mouthwash" وتعلق استخدامه

أصدرت وزارة الصحة ووقاية المجتمع في دولة الإمارات تعميماً إلى مدراء المناطق الطبية والمستشفيات الحكومية والخاصة، والأطباء والصيادلة ومساعدي الصيادلة، وإلى مدراء الصيدليات الحكومية والخاصة، بسحب جميع التشغيلات لغسول الفم Zordyl Mouthwash الذي تُنتجه شركة الخليج للصناعات الدوائية (جلفار)، بسبب الشوائب الضارة التي يحتويها.

وذكرت الوزارة في تعميمها أن سحب المستحضر جاء بعد التحقق من البلاغات الواردة من المملكة العربية السعودية حيث قامت الهيئة العامة للغذاء والدواء في المملكة بسحب المنتج المذكور من الأسواق، وبعد إجراء الاختبارات اللازمة على عينات الدواء والتي أكدت احتوائه على شوائب ضارة وملوثة ببكتيريا ما جعلته غير مطابق لمواصفات الشركة الصانعة.


وقال وكيل الوزارة المساعد لسياسة الصحة العامة والتراخيص رئيس اللجنة العليا لليقظة الدوائية الدكتور أمين الأميري إن الوزارة لن تغمض عينها عن أي تجاوزات قد تهدد صحة وسلامة الانسان في دولة الإمارات، مشدداً على أنها لن تتوانى عن القيام بدورها لمواجهة أي دواء ضار بغض النظر عن الشركة المصنعة.

وأوضح الدكتور الأميري أن التعميم يتضمن الطلب من المورّد سحب جميع التشغيلات للمنتج المذكور أعلاه من القطاعين العام والخاص، وطلب من جميع ممارسي الرعاية الصحية عدم استخدام المنتج أعلاه إن وجد لديهم، كما دعا جميع الصيدليات إلى التوقف عن صرف المنتج المذكور وإعادته للمورّد.

كذلك تضمن التعميم دعوة المستخدمين للأدوية، وفي حال حدوث أية آثار جانبية ناجمة عن استخدام المنتج، التواصل مع الوزارة عبر البريد الإلكتروني: pv@moh.gov.ae او الابلاغ عن الاثار السلبية من خلال النظام الالكتروني على موقع وزارة الصحة ووقاية المجتمع أو من الخلال التطبيق الذكي UAE RADR كما يمكن للجمهور الاطلاع على التعاميم الصادرة على الموقع الإلكتروني للوزارة.

وأعلن الدكتور الأميري أن وزارة الصحة ووقاية المجتمع تواكب آخر المستجدات في عالم الدواء على الساحة العالمية وأنها على اطلاع دائم على التعاميم الخاصة بسحب المستحضرات الدوائية على الساحتين الإقليمية والدولية، كما لفت النظر إلى أن الوزارة تراقب حركة انتاج الشركات المصنعة للمستحضرات الدوائية محلياً، ولدى شعورها بوجود خلل ما تسارع إلى إصدار التعاميم الخاصة لكل الجهات المعنية بضرورة الحذر وسحب المنتجات الضارة أو التي يشوبها الخلل وإتلافها وذلك حفاظاً على صحة وسلامة المجتمع.

وختم الدكتور الأميري بمناشدة جميع فئات المجتمع إلى الحذر في التعامل مع المستحضرات الطبية والتوقف عن استخدام أي منتج يجري التحذير من خطورته أو إصدار التعاميم بسحبه، مشيراً من جانب آخر إلى أن لجنة اليقظة الدوائية تتابع عن كثب عمل شركات الدواء المحلية والعالمية وتتواصل معها لمواجهة مثل هذه المستحضرات، مثمناً في الوقت عينه استجابة المصانع والشركات السريعة وإبداء روح التعاون مع الوزارة.

 

 

طباعة